سوق الاتجار بالبشر تزدهر بين السعودية واليمن

حراز (اليمن) - من توم فين
الحالمون بأوطان بديلة في قبضة الجريمة

لهث علي يوسف وهو يفك الحبل الذي قيد به، فقد كان الاثيوبي الشاب محظوظا لخروجه من هذه التجربة بذراع مكسورة وحسب بعد أن قفز من شاحنة نصف نقل مسرعة ليهرب من خاطفيه الأسبوع الماضي.

ويوسف واحد من آلاف الاثيوبيين الذين تغريهم وعود بحياة افضل في دول الخليج الغنية بالنفط الذين وجدوا أنفسهم محاصرين في منطقة ينعدم فيها القانون ويسودها العنف على الجانب اليمني من الحدود مع السعودية.

وقال يوسف وهو يظهر قروحا على كفيه إن القفز "كان يستحق المجازفة" وأضاف "أفضل الموت على أن أدعهم يمسكون بي".

كانت المنطقة الحدودية بين اليمن والسعودية والتي يبلغ طولها 1800 كيلومتر دوما مكانا مقفرا خطرا يعاني من العواصف الرملية والجفاف ويزخر بمهربي الأسلحة والمخدرات.

ولكن تداعي سيطرة الحكومة وتدفق المهاجرين الذين يتركون منطقة القرن الافريقي بسبب الجفاف والفقر والاضطهاد حولاها الى جحيم اذ تتجول العصابات الإجرامية بحرية وتتاجر في المهاجرين كأنهم سلع.

ويقول عمال إغاثة في حراز وهي مركز للمهربين على الحدود إن خطف المهاجرين للحصول على فدى أصبح ممارسة شائعة الآن.

وقال علي الجفري وهو مسؤول لوجيستي بالمنظمة الدولية للهجرة التي تدير مخيما في حراز به ثلاثة آلاف اثيوبي ينتظرون ترحيلهم "الخطف والسطو والتحرش الجنسي جزء من الحياة اليومية هنا".

وأضاف "أصبحت تجارة وصناعة في حد ذاتها".

وعبر اكثر من 103 آلاف رجل وامرأة البحر الأحمر الى اليمن عام 2011 مستغلين حالة الفوضى التي سادت البلاد بعد أن أجبرت احتجاجات شعبية الرئيس علي عبد الله صالح على التنحي والذي حكم البلاد 33 عاما. وتقول مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن هذا العدد هو ضعف عددهم العام الماضي.

وترجع زيادة الأعداد الى تدفق المهاجرين من منطقة القرن الافريقي وتقول مفوضية شؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة إن هذا يمثل واحدا من اكبر تدفقات اللاجئين لأسباب اقتصادية على وجه الأرض.

وقال يعقوب الحلو مدير مكتب مفوضية شؤون اللاجئين للشرق الأوسط وشمال افريقيا "ما تراه في اليمن هو مجرد قمة جبل الجليد... هذه تجارة مربحة. تجارة إجرامية وتنمو".

وقال كريس هوروود مدير امانة الهجرة المختلطة ومقرها نيروبي إن الخطف أصبح تجارة مستقرة في سيناء وفي شرق السودان في الآونة الأخيرة.

وأضاف "نسمي هذا تسليع المهاجرين".

وقال "إنها مصدر سري مربح للأموال. انتشار شبكات الهاتف المحمول وأنظمة تحويل الأموال التي تساعد المهاجرين على التواصل وتمويل رحلاتهم أصبح لعنة يستغلها المجرمون لابتزاز القليل الذي تبقى مع أفقر الفقراء".

ونحو 75 في المئة من المهاجرين الذين يفدون الى اليمن من الاثيوبيين وأغلبهم يتجهون الى دول الخليج خاصة السعودية بحثا عن عمل.

وقال حسين ريجين سوري وهو اثيوبي نحيل كان يسير على الطريق الساحلي نحو الحدود السعودية إنه ترك زوجته وعمله وطفله الذي لم يتجاوز عمره تسعة اشهر في اديس ابابا.

وقال سوري "ما اكسبه في شهرين من التدريس في اثيوبيا يجنيه اخي في اسبوع من عمله في تقطيع الخضروات بالرياض".

وبالنسبة للأغلبية في اليمن - وهي دولة بها واحد من أعلى معدلات سوء التغذية المزمن عند الأطفال بعد أفغانستان - يمثل المهاجرون عبئا ومنافسا آخر في صراع شرس على الموارد المحدودة.

واستشعرت العصابات الإجرامية وجود فرصة اذ تخطف المهاجرين من على الطرق وتحتجزهم وتعذبهم لتحصل على فدى من أقاربهم الذين يعيشون بالخارج.

وتتذكر عائشة سعيد اندريس (19 عاما) كيف أطفأ خاطفوها سيجارة مشتعلة في ساعدها للحصول على رقم هاتف والدها بعد أن اشتروها من دورية حدودية يمنية.

وأضافت عائشة قائلة في حراز بالمستشفى الذي كانت تعالج فيه من جروحها "وضعوا مرهما في عيني. ثم ضربوني في كل انحاء جسدي بسلسلة معدنية".

وتابعت بصوت متهدج "كانوا يتناوبوني... ثبتني واحد بينما اغتصبني الآخر. ثم اتصلوا بوالدي في اثيوبيا وأبلغوه بأنه اذا لم يرسل لهم الأموال فسيقتلونني بالرصاص".

ولم يتم الإفراج عن اندريس الا حين فر مهاجر آخر وأبلغ الشرطة بمكانها.

وتشعر السعودية بالقلق بسبب تدفق المهاجرين بصورة غير مشروعة والمخدرات والأسلحة لهذا استثمرت مليارات الدولارات لتعزيز الحدود على مدى السنوات العشر الماضية.

وبدأ إنشاء سور حديدي طوله 75 كيلومترا عام 2008 . وتم تركيب أضواء كاشفة وكاميرات حرارية واسلاك كهربائية مما جعل المعبر الحدودي اكثر خطورة عن ذي قبل.

ويقول مهاجرون إنه في بعض الأحيان يلجأ حرس الحدود السعوديون الى القوة الغاشمة لصد من يحاولون التسلل عبر الحدود الى المملكة بحثا عن عمل.

ينتهي المطاف بكثير ممن يحاولون القيام بالرحلة الى الأرضية الرطبة للمستشفى المتهالك في حراز. وكشف رجل سروالا قصيرا اصفر اللون ليكشف عن ندبتين متورمتين في فخذيه من الخلف.

وقال إنه بعد ان اطلقت دورية سعودية النار على ساقيه وضعته في مؤخرة شاحنة ثم نقلته عبر الحدود وتركته في مصرف تحت حرارة الشمس الحارقة. ولولا أن مزارعا يمنيا عثر عليه ونقله الى المستوصف لكان قد توفي.