كأس اوروبا: مدرب ايرلندا 'قط' بتسع ارواح

تراباتوني يريد رفع الكأس الاوروبي

دبلن - بعمر الثالثة والسبعين لا يزال جوفاني تراباتوني جاهزا للمعارك الكروية، ومع جمهورية ايرلندا التي عاد بها الى البطولات الكبرى بعد غياب لعشر سنوات، سيجلس المدرب الخبير على مقاعد البدلاء في كأس اوروبا 2012 ليعوض مسيرته مع المنتخب الايطالي الذي سيواجهه في الدور الاول.

قال "تراب" بعد فوز ايرلندا على استونيا 4-صفر في ذهاب الملحق الاوروبي والذي حمل المنتخب الاخضر نظريا الى النهائيات القارية في بولندا واوكرانيا: "لا تقولوا ان القط اصبح في الحقيبة".

اثار تراباتوني ضحك الكثيرين عندما كان يصرخ في الالمانية "ايش هابي فرتيغ" اي انا غاضب، اثناء تدريبه بايرن ميونيخ عام 1998.

اقواله المأثورة لاقت شعبية كبرى، لكنها لم تتخط هيبة مسيرته التدريبية الطويلة، والتي شهدت تتويجه بخمس بطولات اوروبية، كأس الانتركونتيننتال، سبعة القاب في الدوري الايطالي ولقب الدوري في كل من المانيا والنمسا والبرتغال!.

حط تراباتوني رحاله في ايرلندا منذ عام 2008، حيث بات في نهاية مطافه التدريبي الذي انطلق عام 1974.

تروق لهجة تراباتوني الانكليزية للجماهير الايرلندية، لكن نوعيته التدريبية اغرت كثيرين. فبعد وصوله منذ اربعة اعوام، اطلق الماكينة الايرلندية مجددا، اثر غيابها عن الساحة العالمية منذ عام 2002 عندما خرجت امام اسبانيا بركلات الترجيح من الدور الثاني. كان قريبا من بلوغ نهائيات مونديال 2010، لكن يد الفرنسي تييري هنري حرمت "القط" من بلوغ مونديال جنوب افريقيا...

ولد المدرب الكاثوليكي (يدرب منتخب الفاتيكان منذ 2010)، في 17 اذار/مارس 1939، يوم عيد القديس باتريك، وهو تأقلم بشكل سريع في ايرلندا مع مساعده ماركو تارديلي. بنيا الفريق بصبر وطعماه بمحترفين لم يتفانوا سابقا بالدفاع عن الوان بلادهم، وفضلوا انديتهم على قميص المنتخب.

حج تراباتوتي على غرار ما وعد به، الى جبل "كروغ باتريك" عند نجاحه بقيادة الفريق الى النهائيات اثر مباراة العاصمة الاستونية تالين.

وعلى رغم محبته لايرلندا، الا انه جلب المنتخب في المعسكر الاخير الى موتيكاتيني، على بعد 30 كم من كوفرتشانو، مركز تدريب منتخب ايطاليا الذي اشرف عليه بين 2000 و2004 عندما خرج من الدور الاول في نهائيات كأس اوروبا.

لم يكن تراباتوني يريد الوقوع في مواجهة ايطاليا في 18 حزيران/يونيو في غدانسك، لكن القدر خبأ له مناسبة عاطفية مميزة، علما بانه لم يخسر ضد "سكوادرا اتزورا" في ثلاث مباريات (2-2 و1-1 في تصفيات مونديال 2010 وفوز 2-صفر في لياج وديا في 7 حزيران/يونيو 2011).

يقول ضاحكا تشيزاري برانديلي مدرب ايطاليا الذي لعب تحت امرته في يوفنتوس بين 1979 و1985: "تراب؟ لا اريد تسميته لمعتقد خرافي، اعرف افخاخه".

يضيف برانيدلي: "لا يسدي النصح، ولو ان ذلك من مهامه نظرا لخبرته الرائعة، لكنه محترم للغاية".

لكن برانديلي لا يوافق على وصف تراباتوني باعتماد اللعب الدفاعي: "نعم، كان يصرخ لي باستمرار ان اتراجع، لكن في المقدمة كان هناك بلاتيني وبونييك وروسي... ليس غريبا ان يطلب من الاخرين التراجع. يؤكد التاريخ انه كان يعتمد فرقا هجومية للغاية".

سجل نادر

يعتبر تراباتوني من انجح المدربين في العالم على صعيد الالقاب (22 لقبا)، فاحرز القاب كأس الابطال في اوروبا وكأس الاتحاد وكأس الكؤوس وكأس الانتركونتيننتال.

أحرز تراباتوني الدوري الايطالي 6 مرات مع يوفتوس الذي قاده أيضا الى الفوز بمسابقة دوري ابطال اوروبا عام 1985 وكأس الاتحاد الاوروبي عامي 1977 و1993، وكأس الكؤوس الاوروبية عام 1984، كما قاد بايرن ميونيخ الى احراز دوري المحلي عام 1997 واصبح اول مدرب اجنبي يحرز لقب البوندسليغا، وانتر ميلان الى الفوز بكأس الاتحاد الاوروبي عام 1991.

واشرف تراباتوني على بنفيكا البرتغالي الذي قاده لمدة عامين والى احراز لقبه الاول في بطولة البرتغال منذ 11 عاما في 2005، وذلك بعدما استقال من منصبه مدربا للمنتخب ايطاليا اثر خروج الاخير من الدور الاول لبطولة امم اوروبا التي استضافتها البرتغال.

كما اشرف على شتوتغارت الالماني وريد بول سالزبورغ النمسوي الذي احرز معه لقب الدوري عام 2007.

وسبق لتراباتوني ان أشرف على تدريب فرق ميلان وكالياري وفيورنتينا الايطالية.

بعد النهائيات القارية، سيتابع تراباتوني مسيرته الى مونديال البرازيل 2014، عندما سيكون في الخامسة والسبعين من عمره!".