جينات الطماطم تفوق جينات الانسان

فك شيفرة الثمرة الحمراء

لندن - نجح فريق من العلماء الدوليين في فك الشفرة الوراثية لسلالة الطماطم البرية التي موطنها أميركا الجنوبية والطماطم التي من سلالة هاينس 1706 وهي الطماطم المتداولة بين الزراع.

وتبين للباحثين أن هاتين السلالتين تختلفان عن بعضهما بنسبة 0.6% فقط حسبما ذكر الباحثون الأربعاء في مجلة "نيتشر" البريطانية.

وأظهرت الخريطة المفصلة للصفات الوراثية للطماطم مكان جميع جيناتها البالغ عددها 35 ألف جين واتجاه كل جين.

وأشار الباحثون إلى أن عدد هذه الجينات يفوق عدد جينات الإنسان ولكنه أمر ليس شاذا بين النباتات، وقالوا إن المجموع الوراثي للطماطم يختلف عن نظيره لدى البطاطا التي تصنف ضمن النباتات الباذنجانية بنسبة 8%.

وتم فحص المجموع الوراثي للطماطم على مدى سنوات من العمل البحثي لمجموعة من الباحثين الذين تفرغوا لهذا المشروع البحثي من بينهم باحثون من ألمانيا والصين وأميركا الجنوبية والولايات المتحدة وإسرائيل.

وأوضحت كريستيانه جيرهارد المشاركة في المشروع البحثي من معهد ماكس بلانك لأبحاث النباتات أنه من الممكن أن يستفيد العديد من فرق الباحثين من المجموع الوراثي للطماطم في ضوء انتماء الباذنجان والفلفل لنفس التصنيف النباتي للطماطم، النباتات الباذنجانية.

وأكدت جيرهارج إمكانية الاستفادة من هذا الإنجاز العلمي في استنتاج سلالات طماطم ذات طعم أفضل أو أكثر مقاومة للحشرات المتطفلة.