تكرار لصورة المجرم: سفاح النرويج يرشق بحذاء في المحكمة

أوسلو - رشق رجل - عرف نفسه بأنه الشقيق الأكبر لأحد ضحايا أندرس برينج بريفيك - السفاح النرويجي بفردة حذاء أثناء محاكمته الجمعة في أول مرة تعطل فيها إجراءات المحاكمة بسبب هياج الجمهور.

وذكرت صحيفة (في جي) في موقعها الإلكتروني أن الرجل الذي كان يجلس في الصف الثاني من المكان المخصص للجمهور كان يصرخ وهو يرشق بريفيك بالحذاء من على بعد أمتار قليلة قائلا "إذهب إلى الجحيم.. قتلت شقيقي".

ولم يصب الحذاء بريفيك لكنه أصاب أحد محامي الدفاع الذي كان يجلس قرب مقاعد الجمهور أثناء عرض تقرير للطب الشرعي.

وقالت وسائل إعلام نرويجية إن الرجل شقيق أحد ضحايا المجزرة التي نفذها بريفيك لكن لم يتسن معرفة اسمه على الفور.

وقالت صحيفة (في جي) إن الحاضرين في الجلسة صفقوا للرجل قبل أن تخرجه الشرطة خارج قاعة المحكمة.

ووقع الحادث أثناء أسبوع من سماع شهادات مروعة من الناجين من المجزرة التي نفذها بريفيك في معسكر لشبيبة حزب العمال النرويحي الحاكم في جزيرة أوتويا الصغيرة في يوليو تموز الماضي. وقتل بيرفيك 69 شخصا هناك معظمهم مراهقون.

واعترف بريفيك بالقتل لكنه نفى المسؤولية الجنائية.

ويقول إنه يدافع عن النقاء العرقي للنرويجيين من المهاجرين المسلمين والتعددية الثقافية التي يدافع عنها حزب العمال.

وشاعت رشق الاشخاص والزعماء بالاحذية بعد ان قام الصحفي العراقي منتظر الزيدي برشق الرئيس الاميركي السابق جورج بوش بحذاء أثناء مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء نوري المالكي في بغداد.