السعودية تحاكم 50 عضوا مفترضا بالقاعدة في قضايا عمرها 10 سنوات

احد المجمعات السكنية بعد تفجيرها

جدة (السعودية) - قالت وكالة الانباء السعودية ان المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض بدأت محاكمة 50 رجلا يشتبه في ان لهم صلات بتنظيم القاعدة بتهمة قتل أميركي ومهاجمة مجمع سكني للاجانب في كل من العاصمة والمنطقة الشرقية.

وقالت الوكالة ان خمسة من المشتبه بهم مثلوا امام المحكمة السبت حيث واجهوا تهما من بينها تفجير مجمع المحيا السكني عام 2003 والتخطيط لشن هجمات على سفارتي الولايات المتحدة وبريطانيا في السعودية.

وقالت الوكالة في وقت متأخر السبت ان من بين المتهمين 47 سعوديا وسوريين ويمنيا.

وشهدت السعودية حملة من أعمال العنف في الفترة من 2003 الى 2006 نفذها مقاتلو القاعدة في اطارها هجمات على مجمعات سكنية للمغتربين ومنشات حكومية سعودية مما اسفر عن مقتل عشرات الاشخاص.

وردت الحكومة باعتقال الاف الاشخاص ممن يشتبه بانهم متشددون وحملة اعلامية لتجريدهم من التأييد.

وقالت الوكالة "بدأت المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض اليوم النظر في الدعوى المرفوعة من الادعاء العام على 50 متهما... وقد مثل امام المحكمة في جلسة اليوم المتهمون الاول والثاني والثالث والرابع والخامس حيث تلى المدعي العام عليهم لائحة الدعوى التي تضمنت الاتهامات الموجهة لكل واحد منهم".

وتأجلت الجلسة دون تحديد موعد للجلسة القادمة التي يتوقع ان يحضرها المشتبه بهم الاخرون.

ولم تذكر الوكالة تفاصيل بشأن الأميركي الذي اتهم المشتبه بهم بقتله لكن أميركيا واحدا على الاقل خطف وقتل على ايدي متشددين عام 2004.

وقالت وزارة الداخلية العام الماضي انه جرى اعتقال ما يقرب من 5700 شخص وحوكم 5000 منهم. وتقول جماعات حقوق الانسان في السعودية ان عدد المعتقلين يتجاوز 12 الفا من بينهم سجناء سياسيون يطالبون باجراء اصلاحات.

وأحالت السعودية 41 شخصا الى المحاكمة في سبتمبر/ايلول بتهمة تشكيل خلية مرتبطة بالقاعدة بهدف مهاجمة القوات الأميركية في الكويت وقطر. وفي اكتوبر/تشرين الاول احيل 85 شخصا يشتبه في انهم من اعضاء جماعة على صلة بالقاعدة الى المحاكمة.

وحضرت لجنة حقوق الانسان التابعة للحكومة والتي ترفع تقاريرها الى الملك عبد الله مباشرة تلك الجلسات وكذلك عدد من وسائل الاعلام المحلية المنتقاة.