الدمام تستعد لإطلاق الدورة 9 لمهرجانها المسرحي

المحافظة على البعد الخليجي

الدمام (السعودية) ـ أنهت اللجنة المنظمة لمهرجان الدمام المسرحي للعروض القصيرة، في دورته التاسعة، جميع الاستعدادات للبدء في فعاليات المهرجان الثلاثاء المقبل 10 أبريل/نيسان الموافق 18 جمادى الاولى.

وأوضح مدير المهرجان ومشرف لجنة المسرح الفنان ناصر الظافر أنه تم اختيار 4 فرق من داخل المنطقة الشرقية و3 فرق من خارج المنطقة، وعرض مستضاف من دولة الكويت، مضيفا أنه سوف يقدم ورشة في الاخراج المسرحي يقدمها الفنان هاني النصار الاستاذ في المعهد العالي للفنون المسرحي بالكويت، وورشة فكرية حول السينوغرافيا يقدمها الفنان فهد المذن الاستاذ في المعهد العالي للفنون المسرحية بالكويت، بالاضافة الى ندوة بعنوان "الفرق بين الاعداد والاخراج"، داعيا المهتمين الى التسجيل والمشاركة في الورش، كما سيكون هناك ندوات تطبيقية بعد كل عرض مشارك من العروض المسرحية يقدمها: نوح الجمعان، عبدالله السويد، علي الغوينم، ايلي كرم، نايف البقمي، عبدالله الجفال، عباس الحايك.

ويفيد الظافر ان المهرجان هذا العام يكرم اربع شخصيات خدمت المسرح وأسهمت في التقدم وابراز الدور والهدف منه وهم الفنانون: عبدالرحمن الحمد، علي ابراهيم، علي السعيد، هزاع الهزاع.

ويشارك الدكتور مبارك الخالدي والفنان الاماراتي ابراهيم سالم، والفنان محمد الجفري في لجنة تحكيم العروض المسرحية، والفنانون سامي الجمعان وياسر مدخلي واحمد سروي في لجنة تحكيم النصوص.

والهدف هذا العام هو البدء بشكل جدي في الانتقال إلى التركيز على نوعية العروض المقدمة "ولهذا اضطررنا لرفض ثمانية عروض تقدمت للمشاركة"، وفتح المجال للعروض المميزة من فروع الجمعية الأخرى المنتشرة في مختلف مناطق المملكة "ثلاثة عروض"، وكذلك المحافظة على البعد الخليجي الذي أصبح إحدى مميزات هذا العرس السنوي لفناني المملكة والمنطقة الشرقية بخاصة "فرقة تياترو من الكويت الشقيقة" في عرضها المسرحي "كرسي الشعب".

ناصر الظافر
كما وجه الظافر شكره وتقديره لشركة ارامكو السعودية والمتمثلة في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي لدعم المسابقة التي تسهم في تنشيط وتطوير الحياة المسرحية في المنطقة الشرقية، وتوفير فرص التنافس والتواصل بين التجارب المسرحية المحلية، وتشجيع روح العمل الجماعي الخلاق بين المسرحيين، بالإضافة إلى اكتشاف المواهب الجديدة في جميع المجالات الفنية المسرحية وتهيئتها للعمل, وتبني العروض المسرحية المميزة والعمل على تطويرها وإتاحة الفرصة لها للمشاركة في المهرجانات سواء الداخلية أو الخارجية، ودعم وتشجيع الثقافة المسرحية من خلال توفير وطباعة النشرات والكتب المسرحية وتطوير المهرجان والارتقاء بمستواه سنويا.