اللاجئون في السودان: من لم يمت في الحرب مات عطشا

ضيعتنا مصالح السياسيين

جمام (السودان) ـ تحت أشعة الشمس الحارقة، تقوم السيدات في مخيم جمام للاجئين في ولاية أعالي النيل بجنوب السودان بالحفر في أعماق حفرة مياه طينية جفت بحثاً عن المياه.

وعلقت ماكدا دوكا واكا، البالغة من العمر 19 عاماً، على ذلك بقولها أن الحصول على كمية مياه موحلة كافية لملء جركن واحد تستغرق ثلاث ساعات، ولكن ذلك أفضل من العودة إلى المنزل خاوية الوفاض بعد يوم من الانتظار عند نقطة توزيع المياه في المخيم والمخاطرة بالتورط في شجار.

وتكافح وكالات الإغاثة من أجل مواكبة احتياجات ما يزيد عن 37 الف شخص في المخيم من الماء والغذاء. وكان هؤلاء النازحين قد فروا من القصف والعنف عبر الحدود في ولاية النيل الأزرق السودانية.

من جهتها، أكدت انتصار عباس الماك، التي أصيب طفلها بالإسهال والقيء أربع مرات خلال شهرين رغم تمتعه عادة بصحة جيدة، أن "الحصول على المياه يستغرق وقتاً طويلاً. فقد ذهبت في الصباح لوضع وعائي هناك "في نقطة توزيع المياه في المخيم"، وسأضطر إلى إحضاره غداً، لأنه لا توجد مياه كافية اليوم".

ويقوم الأطفال الصغار باعتراض الأكواب المملؤة بالمياه الموحلة المتوجهة وارتشافها بشراهة في درجة حرارة تزيد عن 45 درجة مئوية، ولكن سوء جودة المياه يسبب لهم مشاكل صحية كثيرة.

وفي السياق نفسه، قال شيخ عثمان الأمين، وهو مزارع يبلغ من العمر 43 عاماً قضى في المخيم ثلاثة أشهر، أنه "يوجد بالفعل الكثير من حالات الإصابة بالإسهال بين الأطفال وكبار السن؛ فالجميع يصاب بالإسهال والأمطار تزيد الأمر سوءاً".

وقال داوودي ماكامبا، وهو خبير مياه لدى منظمة أوكسفام أن المنظمة تواجه تحدياً ضخماً لتوفير المياه الكافية بسبب انهيار الآبار وجفاف حفر المياه. كما أن المنظمة تعوزها الوسائل اللازمة لنقل كمية أكبر من ال 160 الف لتر التي يتم إحضارها من ثلاث آبار متبقية على بعد حوالي 30 كيلومتراً.

وأضاف داوودي ماكامبا أثناء تواجده عند نقطة توزيع للمياه، يقف هليها رجل يحمل قلماً وورقة وبجانبه رجل آخر يحمل سوطاً ويصرخ في حشد غاضب من النساء يتنافسن للحصول على المياه، أنه "في الوقت الحالي، نمنح الفرد الواحد ما بين 5 و6 لترات من المياه في اليوم. ومن أجل البقاء على قيد الحياة، يحتاج المرء إلى ما بين 3 و7 لترات من المياه، ولكننا نحتاج إلى 7.5-15 لتراً للفرد يومياً على الأقل من أجل تلبية الاحتياجات الأساسية للمياه مثل الشرب والاستحمام والغسيل".

وقال أندرو أومالي، المسؤول بمنظمة أوكسفام ومنسق الطوارئ في المخيم الذي وصفه بالمنسي: "تعتبر المياه التحدي الأكبر الذي نواجهه هنا في جمام...وحاليا جفت تلك المنطقة من المياه الجوفية. لقد بذلنا قصارى جهدنا، وقمنا حتى الآن بحفر أكثر من عشرة آبار ولكن ذلك لم تسفر عن أية نتيجة".

وتأمل منظمة أوكسفام في وصول آلة حفر أكبر من طرف منظمة كير الدولية والمنظمة الدولية للهجرة قبل بدء موسم الأمطار الذي سيجعل عملية الحفر أكثر تعقيداً.

وأضاف أن "هذا هو أحد الهموم الكبيرة التي تساورنا في الوقت الحالي، لأن تلك المنطقة لديها تاريخ سيء جداً؛ فبمجرد أن يحل موسم الأمطار تتقطع الطرق".

نداءات الدعم

تحث منظمة أوكسفام الجهات المانحة على زيادة الدعم الآن محذرة من أن التكلفة ستتضاعف ثلاث مرات عندما يحل موسم الأمطار ويسد الطرق، كما أن نقص المياه يمكن أن يعرض حياة الناس للخطر.

حتى الجوع يقتلنا ايضا
وأضاف أومالي أن "ذلك سيسبب الكثير من المشكلات الصحية وأخشى أننا سنفقد الكثير من الناس، خاصة إذا أغرقت الأمطار هذه التربة القطنية السوداء".

وقال أيضاً أن "المجتمع الدولي لم يفعل ما يكفي....ولم يركز على تلك الحالة الطارئة. لقد بدأ هؤلاء الناس في الحضور إلى هنا في شهر نوفمبر الماضي، وحتى الآن لم نتلق الدعم الكافي لمساعدة اللاجئين هنا في جمام".

وكانت منظمة أطباء بلا حدود - التي تقدم أكثر من 130 الف لتر من المياه يومياً إلى المخيم – قد أطلقت نداءً من أجل زيادة المساعدات، والمزيد من الشركاء في مجال المياه والصرف الصحي. وصرحت المنظمة في بيان صادر عنها مؤخراً أن "منظمة أطباء بلا حدود تشهد في عياداتها النتائج المباشرة لنقص المياه مع الزيادة المستمرة في حالات الإسهال التي تشكل الآن ربع حالات الاستشارات الطبية".

وبالإضافة إلى الزيادة في أمراض الجهاز التنفسي والملاريا التي تبدو أنها تزداد سوءاً أثناء موسم الأمطار الذي يستمر ستة أشهر، فإن النقص الحالي في المياه سيتسبب في مشاكل صحية أخرى.

وقالت كيريلي دي بولناي، من منظمة أطباء بلا حدود: "نحن نشهد أيضاً الكثير من الأمراض الجلدية وأمراض العيون التي تصاحب الظروف المتردية للصرف الصحي...ويأتي إلينا طفلان إلى ثلاثة أطفال على الأقل أسبوعياً يعانون من الجفاف الشديد ويحتاجون إلى علاج عاجل بالسوائل".

نقص المواد الغذائية

المأوى الخاص بالأمين - أحد سكان المخيم - مصنوع من القش ولوحين من البلاستيك ويقع على سهل فيضي واسع حيث قام معظم اللاجئين بإقامة المخيم. وتحدث الأمين عن المخيم قائلاً: "نحن لم نستقر بعد. قيل لنا أن الفيضان سيغمر هذا المكان عندما تأتي الأمطار... كما أن الحصول على الماء والغذاء صعب جداً ولذلك لا نعرف ماذا سيحدث".

وكانت أسرة الأمين المكونة من 10 أفراد قد تفادت القنابل في ولاية النيل الأزرق لعدة أشهر قبل أن تحضر إلى هنا. وطبقاً لما ذكره الأمين، فإن مصدر الغذاء الوحيد في ولاية النيل الأزرق يتمثل في كميات صغيرة من الذرة في المزارع المهجورة، ولكن الأسر لا تستطيع حتى أن تجد الملح اللازم لطهيه، حيث لم تعد الأسواق موجودة.

ويكاد الوقت المناسب لتخزين مواد غذائية تكفي لـ80,000 شخص يوشك على النفاذ في جمام، حيث تتوقع وكالات الإغاثة وصول 40,000 شخص إضافي بعد أن ينفد الغذاء والمياه في ولاية النيل الأزرق.

ومن الجدير بالذكر أن العديد من سكان المخيم يشكون من عدم حصولهم على الغذاء الكافي، وأن الأطفال يصابون بسوء التغذية.

من جهتها، قالت الماك: "يعطوننا طعاماً ولكنه لا يكفي...فمن المفترض أن يكفي كيس الذرة من فئة 25 كيلوغراماً خمسة أشخاص لمدة شهر ونصف. كما تحصل أيضاً على جالون من الزيت والعدس، وإذا حاولت أن تقتصد لكي يكفيك طوال الشهر فلن تنجح....عندما تصل إلى هنا، لا يعطونك المواد الغذائية فوراً. بل يجب أن تبقى لمدة شهر أو شهر ونصف قبل أن تحصل على أية مساعدات غذائية".

وأضافت أن أسرتها اضطرت للبقاء على قيد الحياة بتناول أوراق الأشجار إلى أن بدأت تتسلم حصص الذرة وزيت الطعام.

وعلى الرغم من أن خميس كيوبا، البالغ من العمر 26 عاماً، اضطر للمشي على قدميه طوال خمسة أيام مع ماشية الأسرة حتى وصل إلى جمام منذ ثلاث أيام، وهو بالكاد يستطيع الكلام بسبب الإجهاد والجوع، إلا أنه سوف يضطر إلى انتظار جولة توزيع الطعام التالية.

القصف

أما عبر الحدود، فيؤكد الشيخ الراثي رجب، عضو البرلمان عن ولاية النيل الأزرق، أن الموقف أكثر سوءاً. فالقصف بالقنابل مستمر ليلاً ونهاراً والناس يفرون إلى الأحراش وإلى أثيوبيا، أو يحاولون الوصول إلى جنوب السودان ولكن القوات المسلحة السودانية تمنعهم.

وحذرت الولايات المتحدة الأميركية من "مجاعة محتملة" في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان المجاورة حيث يقاتل السودان المتمردين. وحذر رجب من أنه إذا لم يتم رفع الحظر المفروض على المساعدات الإنسانية قريباً، فإنهم "سيفقدون حياتهم لأن الوضع يزداد سوءاً وسيستمر في التفاقم". (ايرين)