الأسد يقبل لأول مرة بمهلة محددة لوقف النار

الامم المتحدة/بيروت - من لويس شاربونو واريكا سولومون
الأسد وقواته في اختبار جديد

تعهدت سوريا بسحب كل وحداتها العسكرية من المدن بحلول العاشر من ابريل/نيسان لتمهيد الطريق لهدنة مع المتمردين بعد ذلك بيومين الا أن دبلوماسيين غربيين عبروا عن تشككهم يوم الاثنين في نية دمشق وقف هجومها المستمر منذ عام على المعارضين.

وقال دبلوماسيون إن كوفي عنان المبعوث المشترك للامم المتحدة والجامعة العربية أبلغ مجلس الامن الدولي بشأن المهلة في اجتماع مغلق وقال لهم انه لم يحدث تراجع للعنف حتى الان لكنه حثهم مع ذلك على مناقشة ارسال مهمة مراقبة في ضوء قبول سوريا لمهلة العاشر من ابريل.

وقالت رئيسة مجلس الامن للشهر الحالي السفيرة الأميركية لدى الامم المتحدة سوزان رايس ان بعض اعضاء المجلس "عبروا عن قلقهم من أن تستغل الحكومة السورية الايام المقبلة لتكثيف العنف وابدوا بعض التشكك في حسن نية الحكومة في هذا الشأن".

وتعهد الرئيس السوري بشار الاسد مرارا بانهاء حملته على النشطاء المناهضين للحكومة التي وضعت البلاد على حافة حرب اهلية لكنه لم يف بتعهداته.

وأبلغ عنان مجلس الامن المؤلف من 15 عضوا أن وزير الخارجية السوري أرسل اليه برسالة يوم الاحد يعلن فيها قبول سوريا للمهلة وهي المرة الاولى التي يقبل فيها السوريون مهلة محددة.

وقال أحمد فوزي المتحدث باسم عنان "السوريون ابلغونا بأنهم وضعوا خطة لسحب وحداتهم العسكرية من المناطق السكنية والمناطق المحيطة بها. ستكتمل هذه الخطة بحلول العاشر من ابريل".

واضاف "اذا تمكنا من التأكد من حدوث هذا يوم العاشر (من ابريل) فسيبدأ العد التنازلي لوقف القتال.. من جانب المعارضة ايضا. نتوقع أن يوقف الجانبان القتال في غضون 48 ساعة" من انتهاء المهلة.

وسواء كان الاسد ينوي الالتزام بالهدنة أم لا فان دبلوماسيين غربيين قالوا ان قبول سوريا لها لم يكن ليحدث لو لم يكن الروس قد حثوه على قبولها.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف انه يجب على دمشق القيام بالخطوة الاولى نحو الهدنة كما تدعو خطة عنان الامر الذي ينبئ بتحول في الموقف العلني لروسيا. وكانت موسكو تقول حتى وقت قريب انه يجب على الجيش السوري ومقاتلي المعارضة ايقاف القتال في وقت واحد.

ونقلت وكالة انباء انترفاكس عن لافروف قوله "يجب على الحكومة السورية ان تتخذ الخطوة الاولى وتبدأ سحب القوات الذي تنص عليه خطة عنان ونحن نساند هذا الالتزام".

واستخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) لاحباط قرارين في المجلس ينددان باستخدام الاسد للجيش ضد المدنيين المطالبين بالتغيير.

واجتمع عنان مع الرئيس السوري بشار الاسد في دمشق في العاشر من مارس/اذار وعرض عليه خطة تتألف من ست نقاط وتدعو للانسحاب العسكري. وقال المتحدث باسمه قبل اسبوع ان الاسد قبل البنود مضيفا ان "المهلة سارية الان".

واكد سفير سوريا لدى الامم المتحدة بشار الجعفري أن دمشق وافقت على مهلة العاشر من ابريل/نيسان لكنها تريد التزاما من المعارضة.

وقال الجعفري للصحفيين ان حكومة بلاده ملتزمة بالخطة لكنها تتوقع من عنان وبعض الاطراف في مجلس الامن ايضا أن يحصلوا على نفس التعهدات من المعارضة. واضاف أن الخطة لن يكتب لها النجاح الا اذا التزم بها الجميع.

وقال دبلوماسيون ان مجلس الامن قد يحاول اصدار بيان في الايام القلائل المقبلة لتأييد المهلة رسميا.

وقالت رايس ان عنان ابلغ المجلس انه كان يود التعجيل بالهدنة عن ذلك الموعد وانه حث دمشق "على البدء فورا وضمان ألا تقوم القوات بمزيد من التحرك في المراكز السكانية".

وقال دبلوماسي ان عنان أكد لاعضاء المجلس أنه لم يحدث "أي تقدم على الارض" باتجاه وقف العنف المستمر في الوقت الذي ترد فيه تقارير يومية عن قصف واطلاق نار من قبل الجيش واشتباكات مع الجيش السوري الحر.

وقال الناشط المعارض وليد فارس من داخل حمص "ما اشبه الليلة بالبارحة او اليوم السابق لها... قصف وقتل".

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا ان 35 شخصا قتلوا يوم الاثنين بينهم ثمانية جنود وتسعة متمردين بعد مقتل 70 شحصا يوم الاحد.

وقتل عشرة مدنيين يوم الاثنين في محافظة حمص. وفي مدينة حلب ثاني اكبر مدن سوريا قال المرصد ان انفجار قنبلة في كشك قتل صاحبه وهو من انصار الاسد. وقتل خمسة اشخاص على الاقل وجرح ثمانية اخرون في قصف الجيش لقرى في محافظة ادلب المتاخمة لتركيا.

وقال مسؤولون اتراك ان اللاجئين يعبرون الحدود بمعدل حوالي 400 لاجئ يوميا. وتشير احصاءات الامم المتحدة الى ان أكثر من 40 الف سوري لاذوا بدول مجاورة منذ بدء الاضطرابات قبل عام.

ووصل رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر الى العاصمة السورية دمشق يوم الاثنين للضغط من اجل وقف اطلاق النار لمدة ساعتين يوميا لاجلاء الجرحى وتقديم الامدادات الحيوية للمدنيين وهو اقتراح قدم للمرة الاولى في فبراير/شباط.

وبالرغم من عدم احراز تقدم قال دبلوماسي ان عنان حث أعضاء مجلس الامن على "بدء النظر في نشر بعثة مراقبة بتفويض واسع يتسم بالمرونة".

وتقوم ادارة حفظ السلام بالامم المتحدة بالفعل بالتخطيط لارسال مهمة لمراقبة وقف اطلاق النار تضم ما بين 200 و250 مراقب غير مسلحين. وسيتطلب ذلك استصدار قرار من مجلس الامن.

وقال الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فو راسموسن ان الحلفاء الغربيين "لا ينوون على الاطلاق التدخل في سوريا". وقال انه لا يعتقد ان تقديم أسلحة للمعارضة سيكون مفيدا.

وتؤيد السعودية وقطر تقديم أسلحة للمعارضين لكن معظم الدول العربية والغربية ترفض ذلك.

وانتقد الجعفري المساندة التي يلقاها المعارضون من الخارج قائلا "هذا انتهاك واعلان حرب على سيادة سوريا".

ويقول مقاتلو الجيش السوري الحر انهم سيوقفون اطلاق النار اذا سحبت الحكومة الاسلحة الثقيلة من المدن لكن الاسد قال ان عليه الحفاظ على الامن في المناطق الحضرية. ولا توجد اي مؤشرات على انسحاب الدبابات والمدرعات والمدفعية.

وتقول الامم المتحدة ان قوات الاسد قتلت اكثر من 9000 شخص خلال الانتفاضة التي بدأت قبل أكثر من عام في حين تقول دمشق ان 3000 من الجنود والشرطة لاقوا حتفهم.