في تكتم؛ السعودية تبحث الشأن السوري مع الجزائر

ما الموضوع؟

الجزائر - التقى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الاثنين وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود الذي حل بالجزائر في زيارة رسمية تدوم يوما واحدا.

وحضر اللقاء رئيس مجلس الامة عبد القادر بن صالح ووزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية، حسب وكالة الانباء الجزائرية.

ولم تعط الوكالة اي تفاصيل حول فحوى المحادثات بين الامير السعودي والرئيس الجزائري.

وقال الموقع الالكتروني لصحيفة الخبر ان أهم الملفات التي تناولها الرجلان "الأزمة السورية والموقف الجزائري منها ومكافحة الإرهاب والاستفادة من التجربة الجزائرية في هذا المجال".

وتتمسك الجزائر بالمبادرة العربية "كمرجع محوري" لحل الازمة السورية بينما تدعو السعودية الى تسليح المعارضة للدفاع عن نفسها.

وقال وزير الخارجية الجزائرية مراد مدلسي في خطابه بمناسبة المؤتمر الثاني لأصدقاء سوريا في اسطنبول "افترقنا في تونس على قناعة مشتركة هي ضرورة حل سياسي وعودة القوات العسكرية إلى معسكراتها طبقا لالتزامات الحكومة السورية بموجب اتفاق مع الجامعة العربية التي تبقى مبادرتها في تسوية الازمة السورية مرجعا محوريا بالنسبة للجميع".

أماالسعودية، وهي من ابرز المنتقدين لقمع المحتجين على النظام في سوريا، فكانت اعلنت الاربعاء الماضي اغلاق سفارتها في دمشق وسحب جميع الدبلوماسيين بعدما كانت استدعت سفيرها من هناك في اب/اغسطس الفائت.

وقال وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل السبت في تصريح صحافي "ندعم تسليح المعارضة (....) ولو كانت قادرة على الدفاع عن نفسها لكان بشار الاسد انتهى منذ زمن".