الختان يقلل الإصابة بسرطان البروستاتا

ختان الذكور.. ألم بسيط يقي من أمراض خطيرة

واشنطن - خلصت دراسة اميركية الي ان ختان الذكور ربما يخفض خطر اصابتهم بسرطان البروستاتا في مرحلة لاحقة من العمر.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بالفعل بختان الذكور -وهو اجراء مثير للجدل- استنادا الي بحوث توضح انه يقلل خطر انتقال فيروس "اتش.آي.في" المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الايدز) الي الرجال اثناء العلاقة الجنسية مع الاناث.

وذكر العلماء العام الماضي ايضا ان زوجات وعشيقات الرجال المختتنين تكون لديهن معدلات اقل للاصابة بفيروس الورم الحليمي (اتش.بي.في) الذي ربما يؤدي في حالات نادرة الى سرطان عنق الرحم وانواع اخرى من السرطان.

وقال جوناثان رايت في مركز ابحاث فريد هوتشينسون لابحاث السرطان في سياتل والذي قاد الدراسة ان الدراسة الجديدة التي نشرت في دورية السرطان تتفق مع تلك النتائج لكنها لا تصل الي حد اثبات ان الختان سيقلل خطر اصابة الطفل بالسرطان في المستقبل.

وقال رايت "لن اخرج وادعو الى ختان للذكور على نطاق واسع لمنع سرطان البروستاتا ... رأينا ارتباطا لكنه لا يبرهن على علاقة سببية".

وعلى الرغم من ان معظم الرجال الاميركيين مختتون فان الختان اصبح اقل شيوعا على مدى العقد الماضي. وفي سبتمبر ايلول حاولت الجمعية الملكية الهولندية الطبية منع ختان الذكور ووصفته بانه "مؤذ ومؤلم".

وقارن رايت وزملاؤه بين مجموعتين تضمان اكثر من 1600 رجل في الدراسة اجابوا على اسئلة عن تاريخهم الطبي وحياتهم الجنسية واذا ما كانوا قد اجرى لهم الختان. ونصفهم مصاب بسرطان البروستاتا والنصف الاخر غير مصاب.

وفي المجموعة المصابة كان 69 بالمئة من الرجال المختتنين مقارنة مع 72 بالمئة بين افراد المجموعة غير المصابة بالسرطان مما يشير الي تأثير وقائي صغير.

ويصاب رجل بين كل ستة رجال اميركيين بسرطان البروستاتا خلال فترة حياته على الرغم من ان اقلية منهم تموت بالمرض.