عين السائق الراجحي على لقب ثالث في رالي حائل السعودي

حائل تبهر عشاق الراليات

الرياض (المملكة العربية السعودية) ـ يضع الإتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية اللمسات الأخيرة على تحدي الصحراء حائل المملكة العربية السعودية، الذي يُقام تحت إشراف الإتحاد الدولي للسيارات "فيا"، في منطقة شمال ووسط المملكة بين 20 و23 آذار/ مارس الحالي.

إيلي سمعان، مدير الرالي، أكد أنه تم تعيين شركة (إي. أر. تي. أف) الفرنسية لرعاية جميع المسائل المتعلقة بالسلامة وبكل ما له علاقة بأنظمة تتبع السيارات المشاركة في الحدث عبر الأقمار الصناعية، في حين أن الشركة الايطالية (سبورتراكس) ستشرف على التوقيت خلال الحدث تحت العين الساهرة لـ وولفغانغ شنايدل.

ووضع الإتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية اللمسات الأخيرة على الإجراءات المعقدة اللازمة لضمان سلامة جميع المشاركين، مع إعتراف سمعان بأن فريق التنظيم أولى إهتماماً خاصاً لدعم الشرطة، وتوظيف الكوادر الطبية والأطباء، وإستخدام المروحيات وسيارات الإسعاف.

كما تم وضع اللمسات الأخيرة على كتيب الطريق من قبل سمعان بدعم من المجري لاسي بولغار، الذي يعمل كمستشار، ويستقبل الآن الإتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية طلبات المشاركة في هذا التحدي الذي يعتبر أول رالي صحراوي في المملكة ويقام على طرقات وعرة، والذي يُنظم تحت رعاية الأمير عبد بن سعود محسن بن عبد العزيز، أمير منطقة حائل، رئيس اللجنة العليا لتطوير حائل ورئيس اللجنة العليا لرالي حائل، ورئاسة الأمير بندر بن سلطان الفيصل رئيس الإتحاد العربي السعودي للسيارت والدراجات النارية.

سمعان أضاف قائلاً: "إننا نتوقع أن يكون الجزء الأكبر من المشاركات القادمة من المملكة العربية السعودية ومن دول مجلس التعاون الخليجي"، وتابع "كما أكد السائق السعودي يزيد الراجحي أيضا أنه سيأخذ قسطاً من الراحة من برنامجه في بطولة العالم للراليات (فيا)، للمشاركة في هذا الحدث مرة أخرى".

وكان الراجحي فاز بلقب رالي حائل مع ماثيو بوميل خلف مقود نيسان نافارا عام 2009، ومن ثم على متن ميتسوبيشي رايسينغ لانسر في العام 2010، وسيقود سيارة نيسان مرة أخرى في حدث هذا العام مع ملاحه الإيرلندي مايكل أور، الذي يشارك للمرة الأولى في رالي باجا.

يُذكر أن أورر دأب على الجلوس الى جانب الإماراتي الشيخ خالد القاسمي، قبل أن ينتقل الى جانب السائق السعودي أواخر الموسم الماضي.

وكان القطري ناصر صالح العطية قد سحق المنافسة في الموسم الماضي، خلف مقود سيارة فولكسفاكن طوارق مصنعية، بعد أسابيع فقط من فوزه برالي داكار "الأرجنتين ـ تشيلي" لصالح الفريق الألماني.

ويتوقع الإتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية مشاركات عدة على غرار يحيى الهلي من الإمارات العربية المتحدة، ونجله منصور، ومن دولة قطر الشيخ حمد بن عيد آل ثاني، وسيارتين من فريق "تويوتا أف،جي كروزر" تابعتين لفريق بطل الشرق الأوسط للراليات السابق السعودي عبدالله باخشب. ويبدو من المرجح أن صالح الصالح سيقود واحدة من سيارتي تويوتا (الرايسر)، على أن يجلس إما البرتغالي كارلوس سوزا أو الفرنسي تييري مانيالدي في مقعد القيادة للطراز النمودجي (بروتو تايب) الثاني.

وسيبدأ الفحص الإداري والفني الثلاثاء 20 مارس/آذار في مركز المؤتمرات في المغواة، الذي يقع على مشارف منطقة حائل. على أن تخوض الفرق المشاركة مرحلة إستعراضية الأربعاء 21 مارس/آذار، ومن ثم يومين من المنافسات الحامية في صحراء تحدي النفود الخميس 22 مارس والجمعة 23 مارس.