قافلة للسرد المغربي تعيد الاعتبار للكتاب

مشروع فني وثقافي

خريبكة (المغرب) ـ تنظم المندوبية الإقليمية للثقافة بخريبكة يومي 21 و22 مارس/آذار الجاري قافلة للسرد تتخللها سلسلة من القراءات القصصية لألمع القصاصين المغاربة٬ وذلك للتحفيز على القراءة وإعادة الاعتبار للكتاب.

وأشار عبدالغني الصناك المندوب الإقليمي إلى أن هذه البادرة في نسختها الأولى تعتبر تصورا جديدا تم ابتكاره في إطار الأنشطة الثقافية بغية التواصل مع أكبر عدد ممكن من المتلقين عبر لقاءات مباشرة تعم مختلف الشرائح والفئات سواء داخل المؤسسات التعليمية أوالصالونات أو المقاهي الثقافية وذلك بكل من مدن خريبكة ووادي زم وأبي الجعد.

وأضاف أن هذا المشروع الفني الثقافي عرف انخرط العديد من الفعاليات السوسيو - اقتصادية والسلطات المحلية والمنتخبين٬ وذلك إسهاما منهم في النهوض بالشأن الثقافي بالإقليم حتى يستعيد بريقه٬ مبرزا أنه تم رصد وإحصاء استهدف المبدعين في كل المجالات الأدبية والفنية داخل النفوذ الترابي للإقليم٬ كخطوة أساسية لإنجاز بنك للمعلومات كفيل بتسهيل عملية التواصل معهم والتعريف بمنتجاتهم الإبداعية.

ومن المرتقب٬ حسب المنظمين٬ أن يشارك في هذه القافلة نخبة من المبدعين المتألقين في مجالات مختلفة كالشعر والقصة والرواية والفن التشكيلي والمسرح والنقد.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة سمر ليلي يتوخى منه المنظمون أن يكون فرصة للتفكير في إمكانية خلق جمعية لأرباب المقاهي والصالونات الثقافية بإقليم خريبكة.