زيارة 'عاجلة' لوزيرة الداخلية البريطانية إلى الأردن محورها أبو قتادة

لندن تكافح لترحيل ابي قتادة

لندن - اعلنت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي الجمعة انها ستزور الاردن قريبا لبحث وضع الاسلامي ابو قتادة الذي تريد بريطانيا ترحيله الى بلاده.

وقالت وزيرة الداخلية في بيان ان وزير الدولة البريطاني للشؤون الامنية جيمس بروكنشاير الذي زار الاردن اخيرا، اجرى "محادثات مفيدة مع السلطات وستتواصل المناقشات".

واضافت الوزيرة ان "بريطانيا والاردن ما زالا عازمين على مثول ابو قتادة امام القضاء وهما يبحثان في كل الخيارات المتعلقة بتسليمه"، مشيرة الى "عزمها على الاسراع في العودة الى هذا البلد لمتابعة هذه المفاوضات".

وتحاول بريطانيا في الوقت الراهن ايجاد وسيلة لترحيل هذا الاسلامي الذي اعتبر فترة الزعيم الروحي للقاعدة في اوروبا.

وقد افرج الاثنين بشروط عن هذا الاردني البالغ الحادية والخمسين من العمر والذي امضى قسما كبيرا من السنوات الست الماضية مسجونا في بريطانيا رغم عدم توجيه تهم اليه. ويمكن ان يفرج عنه نهائيا في غضون ثلاثة اشهر.

وكانت محكمة ستراسبورغ منعت في كانون الثاني/يناير تسليم ابو قتادة الذي حكم عليه في 1998 غيابيا بالاشغال الشاقة 15 عاما بتهمة التحضير لاعتداءات، بحجة ان ادلة تم الحصول عليها تحت التعذيب يمكن ان تستخدم ضده.

وقد اوفد بروكنشاير الى عمان على امل الحصول على تطمينات من شأنها اقناع المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان بأمكان تأمين محاكمة عادلة لابو قتادة في الاردن.

وفي الانتظار، يضع ابو قتادة الذي يخضع للاقامة الجبرية 22 ساعة في اليوم، سوارا الكترونيا ولا يستطيع ان يؤم مسجدا او يستخدم الانترنت ولا تتوافر له اي وسيلة اتصال الكترونية.