حميد سعيد.. ذلك الموريسكي الآخر

بقلم: عزيز لمسيح
وفي للأفق الجمالي الشعري

لم يكن الشاعر العراقي الكبير حميد سعيد أحد رواد جيل السيتنيات الذي جاء إلى الشعر من باب الصدفة يعتقد أنه سيكون أحد كبار شعراء قصيدة التفعيلة الحديثة الذين أنجزوا متنا شعريا متميزا يمتد على مدى أربعة عقود من زمن عربي وسمته وما تزال أحداث ملتهبة وحركات سياسية وإيديولوجية وتيارات إبداعية متعددة.

فمن بلدته المحلة بالعراق مرورا ببغداد فإسبانيا ثم المغرب وصولا إلى الأردن منفاه الحالي٬ بقي حميد سعيد وفيا للأفق الجمالي الشعري كتابة وانتسابا٬ وفيا لنداء الروح والجمال الإبداعي رغم إغراءات السياسة وأهوالها واشتراطات الالتزام بمشاريع إديولوجية قومية في محطات من حياته الغنية والمتفاعلة مع قضايا العصر وهمومه.

فمنذ باكورته الشعرية "وردة الكتابة" وإلى ديوانه الموسوم "من أوراق الموريسكي" اجترح الشاعر العراقي تجربة متجذرة في الزمن الثقافي والشعري العربي ومسارا إنسانيا أكسبه تراكما جماليا وحظوة بين أبناء جيله واهتماما من لدن النقاد بمشروعه الشعري المنفتح على مصادر ومدارس إبداعية متعددة استلهم عوالمها وأدواتها الفنية٬ منتقلا من حدائق رومانسية إلى أخرى رمزية وتجريدية وتعبيرية متعددة.

ويتذكر سعيد حميد في لقاء معه ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب "كانت بدايتي ملتبسة .. لم أفكر يوما ما أني سأصبح شاعرا.. كتبت ذات يوما ما يشبه الخاطرة قصيدتي البكر (جليد)٬ محاولا من خلالها اكتشاف ذاتي بسبب تأثير الغربية .. كان تاثير السياب باديا على تجاربي الأولى .. لم أكن أعتقد أنها ستكون تلك النطفة التي سيتخلق منها عالمي الشعري.. حيث استقبل النقاد هذه المولودة بحفاوة كبيرة.. بعدها انتهى كل شيء٬ وكأنه مجرد حلم .. انقطعت بعدها عن الكتابة تماما إلى أن ظهرت مجلة (الكلمة) التي شكلت ملتقى رواد القصيدة العراقية الحديثة من قبيل السياب وعبدالوهاب البياتي وبُلند الحيدري٬ الذين بدأو حينها، وهم في منافي مختلفة وبدواعي متنوعة. يسألون عن هذا القادم الجديد: فكانت تلك هي انطلاقتي الحقيقية."

كان حميد سعيد مصرا على عدم الانجرار إلى معترك السياسة بذلك الابتذال السائد حتى يظل بعيدا عن مركزية السلطة بل إن اختياره اسبانيا٬ كما يقول٬ للعمل كمستشار ثقافي٬ كان بدافع الخوف من الذهاب بعيدا في هذه (السياسة).. حينها اجتذبته الكتابة عن الحياة اليومية٬ متحررا من ذلك المخيال العربي المتباكي دوما على الأطلال .. "أنا لم أقبل حجرا.. رحت أعيش كما يليق بإنسان معاصر".

وفي المغرب حيث قدم من الأندلس البعيدة سيؤسس الشاعر - خلال السبعينيات من القرن الماضي حيث شغل مهمة مستشار ثقافي بسفارة بلاده - لعلاقة وجدانية وإنسانية وإبداعية جمعته مع مختلف المثقفين المغاربة٬ ستدوم إلى اليوم٬ دافعها الشغف٬ حيث كان منزله بأكدال وجهة المبدعين والمثقفين من مختلف المشارب٬ شارك أغلبهم في مختلف المهرجانات الشعرية بالعراق من قبيل مهرجان المربد.. وحيث سينجب مولودته الموسومة بـ (حرائق الحضور) بعد ديوانه (الأغاني الغجرية) بإسبانيا".

كان الشاعر ولا يزال مغربي الهوي إذ استهوته الثقافة والفن والإبداع المغربي بكل تجلياته لدرجة أصبح معها يلقب بـ "الحريزي/ نسبة لأولاد حريز" كما يقول الكاتب أحمد المديني الذي حاوره خلال هذا اللقاء.

أحب الشاعر أحمد المجاطي من خلال تماسك عالمه الشعري وقوة لغته الإبداعية ورؤيته التجديدية٬ افتتن بصوت الحاجة الحمدواية بعد زيارته للمغرب بصفته صحفيا خلال القمة العربية سنة 1970 بعد أن استمع إليها أول مرة بفندق حسان بالرباط٬ بلغ إعجابه بها الى التفكير في ترجمة كلمات أغانيها إلى العربية الفصحى.. انزاح وارتقى مع أغاني محمد رويشة الذي اكتشفه متأخرا نسبيا.

ظل حميد سعيد خلال أربعة عقود وفيا لعالمه الشعري الذي تميز خلال العقدين الأخيرين بنزوعه نحو النثر والإيقاع الهادئ٬ بعد تجريبية شكلت منجزه الشعري الذي ينهض على خصائص فنية ونقدية تتمسك بعناصر التحول الأسلوبية المتمثلة في الإيقاعية والنحوية والكثافة والتجريد والحسية٬ والتزاوج بين التعبيرية وقمة التجريد٬ وبين تيمة الذات والموضوع في ثنائية ثبات الموقف وتحول التعبير .

كما شكلت تجربته الشعرية سيرورة ممتدة غير منقطعة منذ "ولادة" و"شواطئ لم تعرف الدفء" حيث الشعر يمتح من النبع الرومانسي إلى مرحلة "أغاني الغجرية" حديقته الشعرية حيث التجريد وعوالم ومكونات الحداثة إلى مرحلة التركيب التي صاحبها وعي جديد بالكتابة ينهض على السردية والحوارية والرمزية٬ وتداخل الأنا والموضوع كما في ديوانه الموسوم "من أوراق الموريسكي".

في المنفى بالأردن حيث يقيم٬ لا يزال الشاعر بنوستالجية جميلة يستعيد الخراب الذي انتهى إليه بلده العراق بعد احتلال غاشم متذكرا بلدته (المحلة) التي شهدت ميلاد أيقونته التي ظل النقاد والمترجمين يحتفون بها إلى اليوم مرروا بمسارات السياسة وأتونها الملتوية والانتماء إلى الوطن والإنسانية٬ ثم المغرب حيث نسج وشائج إنسانية وإبداعية وثقافية ومتح من عوالم وفضاءات متعددة شكلت إحدى مكونات عالمه ومخياله الشعري٬ لا يزال الشاعر الكبير سعيد حميد مصرا على مواصلة مشروعه الشعري بألق متجدد وإنصات ناضج لتحولات المرحلة وشجون الذات وأسئلة الزمن ".(ماب)