عرش الدم: المسرح السوري 'يصالح' بين الشعب والنظام

هل يرمم المسرح التصدع؟

دمشق - تقوم مسرحية "عرش الدم" التي قدمت "دار الأوبرا السورية" أول عروضها الاثنين، على مسرحيتين لشكسبير، هما "ماكبث" و"ريتشارد الثالث"، فهي، على ما يقول مخرجها غسان مسعود "كولاج" من كلا العملين.

اما بخصوص العنوان فلا يخفي معد النص الكاتب المسرحي رياض عصمت (وزير الثقافة السوري) في كلمة كتبها في دليل العرض أن المخرج اقتبسها من عنوان فيلم المخرج السينمائي الياباني الراحل أكيرا كوروساوا، المأخوذ بدوره عن "ماكبث".

وماكبث، بطل تلك المسرحية الشكسبيرية الشهيرة التي تحمل اسمه، هو المحارب الشرس والجبار، وشت الساحرات بأذنه بنبوءة أنه سيصبح ملكا، وحين ينقل النبوءة لزوجته، تروح هذه تدفعه وتحرضه على القتل من أجل أن يصبح ملكا.

يتردد ماكبث أول الأمر، ثم لا يلبث أن يتورط بالدم، يقتل الملك، كما يقتل أقرب أصدقائه، ثم يقتل زوجته. يقتل إلى أن يصاب بما يشبه اللوثة، إلى أن يقتل أخيرا على يد جيش ابن الملك الذي قتله وحل مكانه.

وقال المخرج غسان مسعود عن سبب توجهه إلى هذا النص "أنظر إلى الدم في الشارع السوري، الدم لا يؤدي إلا إلى الدم، ما يحدث في سوريا أننا ذاهبون إلى الدم بشكل مخيف".

وأضاف "الدم سوري من أي جهة وقع، والاستغراق في الدم سيؤدي إلى بوابات الجحيم لا إلى بلد".

وأوضح "وهنا تأتي ملاحظاتي على المعارضات، وهو رفضها المطلق للحوار".

وقال "وجدت في هذا النص أن الصراع هو صراع على السلطة"، معتبرا أن لسان حالهم يقول "ولتحرق روما".

وشدد المخرج على أن "الاستهداف هو للبلد، وأخشى أن نستيقظ فنرى البلد بلدانا، وطوائف ومذاهب".

وأكد مسعود "لذلك ذهبت إلى هذا النص، إلى صراع السلطة وهواجسها في رأس ماكبث وزوجته". وأضاف "جعلت الساحرات، ووجودهن في النص الأصلي قليل، جعلتهن مظلة من أول العرض إلى آخره".

وردا على سؤال حول ما إذا كان يشبه ساحرات ماكبث بالمعارضة أجاب مسعود "قل ما تشاء، أنا لم أقل ذلك".

وتمنى مسعود على المعارضة أن "تفصل بينها وبين المجموعات المسلحة"، ونصح "بالحوار" قائلا "هل علينا أن ننتظر سقوط مئتي ألف قبل أن نتحاور؟".

وفي ما إذا كان يحمل المتظاهرين هذه الأوضاع قال مسعود "لا أحمل أي متظاهر سلمي أي شيء، أنا أحمل من سكت على السلاح وغطاه سياسيا".

وكان مسعود اطلق بيانا في نيسان/ابريل الماضي قال فيه "أعتقد بل أجزم أن كل المعطيات على الأرض تؤكد أن المطلوب من سوريا ليس الإصلاحات بل الفوضى والخراب والذهاب إلى المجهول".

وأضاف "إن ما تتعرض له سوريا اليوم هي حرب قذرة ولا أخلاقية وعلى المعارضة السورية إذا أرادت أن يحترمها السوريون عليهم أن يميزوا أنفسهم وأن يكون لهم موقف واضح وغير ملتبس بالإدانة والتبرؤ من عصابات القتل التي تستهدف السوريين من أطفال وعناصر جيش وشرطة وأمن ومواطنين".