طهران: الحظر يلف الحبل حول عنق أوروبا

"قادرون على بيع النفط لاي بلد"

طهران - قال عدد من النواب والمسؤولين الايرانيين الاثنين ان قرار الاتحاد الاوروبي فرض حظر على النفط الايراني لن يؤثر على اقتصاد البلاد لكنه سيؤدي الى رفع اسعار النفط الخام.

وصرح علي ادياني عضو لجنة الطاقة في البرلمان "فرض عقوبات على النفط الايراني لن تؤدي سوى الى خدمة عدد من السياسيين الاميركيين والاوروبيين ولن يكون لها اي تاثير على الاقتصاد الايراني".

وقال ادياني ان ايران ستبقى قادرة على بيع النفط "لاي بلد" رغم الحظر وتطبيق العقوبات الجديدة سيتسبب في ارتفاع اسعار النفط، بحسب.

ورفض حسن شعبانبور وهو عضو أخر في اللجنة القرار الاوروبي ووصفه بانه "دعاية اعلامية". وقال لموقع البرلمان ان السعودية لن تتمكن من التعويض عن صادرات النفط الايراني الى اوروبا.

من ناحية اخرى قال وزير الاستخبارات الايرانية السابق علي فلاحيان ان افضل حل لمواجهة العقوبات الجديدة هو وقف تصدير النفط لاوروبا قبل ان يتمكن الاتحاد من ايجاد بديل للنفط الايراني.

واوضح ان ذلك "سيعيق خطط الاوروبيين وجهودهم لفرض عقوبات" على النفط الايراني.

ولم يصدر رد فعل من اي مسؤول حكومي ايراني بعد على العقوبات الجديدة.

واتفقت دول الاتحاد الاوروبي الاثنين على فرض عقوبات نفطية على ايران ومعاقبة مصرفها المركزي سعيا لوقف تمويل برنامج طهران النووي.

وينص الاتفاق على حظر فوري لاي عقود نفطية جديدة بين الدول الاوروبية وايران. كما تقضي بالغاء العقود المبرمة خلال مرحلة انتقالية تبدأ في الاول من يوليو/ تموز.

وتبيع ايران نحو 20% من نفطها الى الاتحاد الاوروبي وخاصة اليونان وايطاليا واسبانيا.