نادال يقترب من استعادة لقب بطولة استراليا للتنس

عرض قوي لنادال

ملبورن - قدم الاسباني رافايال نادال المصنف ثانيا عرضاً قوياً اجتاز خلاله الالماني طومي هاس 6-4 و6-3 و6-4 ليبلغ الدور الثالث من بطولة استراليا المفتوحة للتنس، اولى بطولات الغراند سلام، الاربعاء في ملبورن.

لم تؤثر الالام التي تعرض لها نادال في ركبته اليمنى قبيل مباراته الاولى في البطولة، فاكد "انه يتحسن وبامكانه اللعب من دون مشكلات".

وتابع "هاس لاعب رائع لكنه واجه بعض الاصابات في العامين الماضيين ومن الجيد رؤيته يعود الى المنافسات".

يذكر ان هاس هو اكبر اللاعبين في البطولة حاليا (33 عاما)، وسبق ان احتل المركز الثاني في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين عام 2002 وبلغ نصف نهائي البطولة الاسترالية ثلاث مرات اعوام 1999 و2002 و2007، لكنه تراجع الى المركز 190 عالميا بعد ابتعاده فترات طويلة في العامين الماضيين بسبب اصابات متعددة.

ولم يسبق لهاس ان فاز بأي مجموعة ضد نادال في المواجهات الخمس التي جمعت بينهما حتى الان.

ويبحث نادال، الذي فقد في تموز/يوليو الماضي الماضي صدارة التصنيف العالمي لمصلحة الصربي نوفاك ديوكوفيتش، عن لقبه الحادي عشر في البطولات الاربع الكبرى، والثاني في بطولة ملبورن بعد عام 2009 حين تغلب على السويسري روجيه فيدرر في المباراة النهائية.

وحصل فيدرر بدوره على هدية بتأهله مباشرة الى الدور الثالث مباشرة بعد انسحاب الالماني اندرياس بيك بسبب الام في الظهر حسب ما اعلن المنظمون.

وعانى فيدرر من نفس الالام مطلع العام واضطر الى الانسحاب من نصف نهائي دورة الدوحة الدولية، لكن انسحاب بيك سيمنحه قسطا اضافيا من الراحة في هذه البطولة حيث يسعى فيها الى احراز لقبه الاول في الغراند سلام منذ عامين، وتحديدا في ملبورن عام 2010.

احرز فيدرر (30 عاما) اربعة القاب في بطولة استراليا بعد اعوام 2004 و2006 و2007 و2010، ويملك الرقم القياسي في بطولات الغراند سلام (16 لقبا)، لكنه فشل بالفوز في اي من البطولات الاربع الكبرى في العام الماضي الذي انهاه بطريقة مثالية باحرازه ببطولة الماسترز للاعبين الثماني الاوائل في العالم.

وقال السويسري "انا اسف فعلا من اجل الجمهور لانني كنت اركز على خوض المباراة"، مضيفا "سارتاح الاربعاء واستعد بقوة الخميس للمباراة المقبلة".

وتأهل الى الدور الثالث ايضا التشيكي توماس برديتش السابع بفوز على البلجيكي اوليفييه روشو 6-1 و6-صفر و7-6 (7-4)، والاسباني فيليسيانو لوبيز الثامن عشر بتغلبه على الايطالي فلافيو سيبولا 7-5 و7-6 (7-4) و6-2، والارجنتيني خوان مارتن دل بوترو الحادي عشر على حساب السلوفيني بلاز كافسيتش 6-4 و7-5 و6-3.

وخرج الاميركي ماردي فيش الثامن من الدور الثاني بخسارته امام الكولومبي اليخاندرو فالا 6-7 (4-7) و3-6 و6-7 (6-8)، علما بانه كان قدم موسما رائعا في 2011 وكان ندا قويا لجميع اللاعبين.

ولدى السيدات، ضربت البلجيكية كيم كلايسترز (28 عاما) الحادية عشرة وحاملة اللقب بقوة بفوزها على الفرنسية ستيفاني فوريتز 6-صفر و6-1 في 47 دقيقة فقط.

وقالت البلجيكية "كانت كراتي جيدة وشعرت بأنني قادرة على وضعها تحت الضغط فلم اتح لها المجال للعب براحة منذ البداية وحتى النهاية".

وتفاوت اداء الدنماركية كارولين فوزنياكي (21 عاما) المصنفة اولى في مباراتها مع الجورجية انا تاتيشفيلي 6-1 و7-6 (7-4)، فبعد ان فرضت ايقاعها في المجموعة الاولى، افلتت من خسارة الثانية منقذة الموقف في الشوط الفاصل 7-4.

وما تزال فوزنياكي تبحث عن لقبها الاول في البطولات الكبرى رغم تصدرها للتصنيف العالمي للاعبات المحترفات من فترة، وهي نالت دعما معنويا من كلايتسرز في هذا الصدد حيث اعتبرت البلجيكية ان "فوزنياكي تستحق صدارة التصنيف العالمي برغم عدم فوزها بلقب في الغراند سلام حتى الان".

واوضحت كلايسترز "كارولين من اكثر اللاعبات اللواتي حافظت على مستوى ثابت، وقد لعبت من دون اصابات وشاركت في عدد كبير من الدورات وحققت فيها نتائج جيدة، وبالتالي فانها تستحق ان تكون في المركز الاول عالميا".

وتابعت "عندما تنظرون الى المواجهات المباشرة لكارولين مع سرينا وليامس او معي فان السجل لا يصب في مصلحتها، ولكن في النهاية حين تصبح اللاعبة في صدارة التصنيف لا تعود هذه الامور مهمة".

وفي الدور الثاني ايضا، فازت الصينية لي نا الخامسة على الاسترالية اوليفيا روغوفسكا 6-2 و6-2، والاسبانية انابيل مدينا غاريغيس السادسة والعشرون على البيلاروسية اولغا غوفورتسوفا 6-1 و6-صفر، والتشيكية ايفيتا بينيسوفا على الصينية بينغ شواي السادسة عشرة 6-2 و6-4، والسلوفاكية دانييلا هانتوتشوفا العشرون على الاوكرانية ليسيا تسورنكو 4-6 و6-4 و6-3.