سوريا: النظام يتهم 'إرهابيين' بتفجير أنبوب نفط، والمعارضة تدعو للعصيان المدني

بيروت
من يدعم 'العصابات المسلحة' في سوريا؟

انفجر الخميس خط للانابيب ينقل النفط من شرق سوريا إلى مصفاة هامة في حمص فيما قالت الوكالة العربية السورية للانباء انها عملية تخريبية قامت بها مجموعة إرهابية مسلحة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ألسنة اللهب والدخان الاسود الكثيف شوهدت في مكان الانفجار الذي وقع بضاحية في مدينة حمص مركز الانتفاضة الشعبية ضد الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال رامي عبد الرحمن من المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ بريطانيا مقرا "انه خط الانابيب الرئيسي الذي يغذي مصفاة حمص".

كما تحدث المرصد عن مقتل سبعة في حمص الاربعاء بنيران قناصة وعمليات اطلاق نار "عشوائية".

وبدأت الاحتجاجات الشعبية في سوريا قبل تسعة أشهر بوحي من انتفاضات الربيع العربي. وأدت شدة قمع نظام الاسد للاحتجاجات الى عمليات انشقاق عن القوات المسلحة وانضم الان الاف من المنشقين عن الجيش الى "جيش سوريا الحر" الذي يشن هجمات على قوات الامن.

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء "استهدفت مجموعة ارهابية مسلحة بعملية تخريبية خطا لنقل النفط الخام في منطقة تل الشور شمال غرب مصفاة حمص".

وتقع المصفاة على مشارف حمص التي يسكنها 800 ألف نسمة والتي يقول نشطاء ان نحو 1500 شخص قتلوا بها منذ بدء قمع الاحتجاجات.

وأظهر تسجيل فيديو على الانترنت لموقع الانفجار سحبا كثيفة من الدخان تتصاعد فوق منطقة قرب خط للسكك الحديدية. وشوهدت دبابة سورية قرب المكان.

وتلبي مصفاة حمص جزءا من الطلب السوري المحلي على منتجات النفط. وفي يوليو/تموز قالت وكالة الانباء السورية ان مخربين فجروا خطا لتصدير النفط يحمل النفط من حقول شرق سوريا الى ساحل البحر المتوسط.

ونفى الاسد أن يكون قد أصدر أوامر لقواته بقتل المتظاهرين السلميين وقال ان زعيما "مجنونا" فقط هو الذي يقتل شعبه.

وفي مقابلة تلفزيونية مع شبكة (ايه.بي.سي نيوز) الامريكية نأى بنفسه عن ممارسات قوات الامن قائلا انه لا يملك هذا الجيش وهو قول قالت واشنطن انه لا يمكن تصديقه.

ويتعرض الاسد لضغوط دولية متزايدة بما في ذلك التهديد بفرض عقوبات من جامعة الدول العربية لوقف القمع الشديد للمحتجين والتفاوض مع المعارضة. وتقول الامم المتحدة ان اكثر من أربعة الاف شخص قتلوا خلال حملة القمع.

وقال الاسد لايه.بي.سي نيوز رافضا انتقاد ممارسات حكومته "أغلب الذين قتلوا من المؤيدين للحكومة وليس العكس".

ويقول نشطاء سوريون ان نحو الربع من أكثر من 4500 قتيل سجلوا خلال تسعة أشهر من الاحتجاجات من قوات الامن. ومنعت أغلب وسائل الاعلام الاجنبية من دخول سوريا مما يجعل من الصعب التحقق من الاحداث بشكل مستقل.

وتدعو القوى الكبرى في الغرب وكذلك دول مجاورة مثل تركيا والاردن الاسد الى التنحي. وفرضت تركيا رسوما تبلغ 30 في المئة على الواردات القادمة من سوريا يوم الاربعاء ردا على خطوة مماثلة قامت بها سوريا على البضائع التركية.

ومع تعليق صادرات النفط فعليا نتيجة العقوبات فان سوريا لديها الكثير من البترول الخام المخزون لكن القدرة محدودة على استخدام المصافي.

ويدعو المحتجون الى "اضراب الكرامة" في مطلع الاسبوع فيما يقول منظمون انه سيكون أول مرحلة من حملة عامة للعصيان المدني.

ويجري حث المدارس والجامعات والمتاجر ووسائل النقل العامة والمصالح الحكومية على الاضراب عن العمل الاحد واغلاق الطرق السريعة.

وقالت وكالة الانباء السورية ان الجيش خاض معارك مع مسلحين حاولوا قطع طريق حلب الرئيسي في منطقة حماة الاربعاء وقتلت "ارهابيا" واحدا.

وأضافت أن الخبراء أبطلوا مفعول عبوات ناسفة بدائية في منطقة حماة. وذكرت أيضا أن طيارا بالجيش أطلق عليه النار امام منزله.

وقال موقع للنشطاء ان حاملة جند مدرعة دمرت في اشتباكات بين قوات ومنشقين قرب محطة اذاعية في مدينة سراقب على الطريق السريع بين حماة وحلب. ووردت انباء عن اطلاق كثيف للنار في مدينة حماة مساء الاربعاء.

وقال الموقع ان ثلاثة من المنشقين عن الجيش قتلوا في معركة بالاسلحة النارية مع وحدات من الجيش النظامي في منطقة ريفية من حماة وقتلت امرأة من جراء اطلاق النار في حي الحولة بحماة.

وعلى الحدود المتوترة مع تركيا فتحت القوات السورية النار بشكل متواصل الاربعاء طبقا لاقوال سكان في قرى تركية.

وقالت عضو في المجلس الوطني السوري الذي يتخذ من باريس مقرا ويسعى لانهاء حكم الاسد ان المجلس سيقدم قريبا خطة لنقل السلطة خلال الايام القليلة القادمة.

وقالت بسمة كدماني "ستكون الخطوة نوعا من خارطة الطريق للانتقال السلمي المادة الاولى فيه استقالة الاسد ورحيله".

وقالت خلال اجتماع مع نواب أوروبيين في بروكسل "نتمنى أن يدعمها العالم العربي والمجتمع الدولي".

وحذرت مرة اخرى من خطر الحرب الاهلية في سوريا.

ومضت تقول "الهدف الاول هو حماية المدنيين وانهاء القتل.. مما قد يؤدي الى حرب أهلية.. الى عسكرة".