الأمازيغ يبحثون عن مكان لهم في الحكومة المغربية المقبلة

أول حكومة في تاريخ المغرب يتزعمها حزب اسلامي

الرباط - اعلنت الحركة الشعبية (حزب امازيغي) الثلاثاء انه وافق على "مبدأ" المشاركة في حكومة الإسلامي عبد الله بنكيران وعلى غرار حزب الاستقلال (قومي) الذي يتزعمه رئيس الوزراء المنتهية ولايته عباس الفاسي.

وجاء في بيان ان "المكتب السياسي للحركة الشعبية اقر بالاجماع الثلاثاء القرار المبدئي بالمشاركة في حكومة عبد الله بنكيران".

وحصلت الحركة الشعبية في الانتخابات التشريعية التي جرت في 25 تشرين الثاني/نوفمبر على 32 مقعدا في مجلس النواب المغربي.

واضاف البيان ان المكتب السياسي قرر "مواصلة المشاورات مع رئيس الحكومة المكلف".

وكان العاهل المغربي الملك محمد السادس وطبقا للدستور الجديد قد كلف بنكيرن الذي حصل حزبه، العدالة والتنمية، على 107 مقاعد في البرلمان تشكيل الحكومة الجديدة.

ومع موافقة حزب الحركة الشعبية وحزب الاستقلال، سوف يتمكن حزب العدالة والتنمية (اسلامي معتدل) ومع تحالفات اخرى من تشكيل الحكومة المقبلة التي ستكون الاولى في تاريخ المغرب التي يتزعمها حزب اسلامي.