بطولة السعودية: النصر يأمل في العودة لطريق الانتصارات

النصر لتأكد صحوته

الرياض - يشد الاتحاد الرحال الى معقل النصر الخميس في أقوى مباريات المرحلة الثانية عشرة للدوري السعودي لكرة القدم، بينما يستضيف الاهلي المنتشي بفوزه على الاتحاد في دربي جدة فريق الرائد، ويحل الشباب المتصدر ضيفاً ثقيلاً على الانصار متذيل الترتيب.

وتختتم مباريات المرحلة الجمعة عندما يلعب الهلال مع نجران، التعاون مع الفتح، الفيصلي مع الاتفاق، وهجر مع القادسية.

النصر الذي يعيش اسوأ ظروفه الفنية والإدارية تمكن في الجولة الماضية من الفوز على التعاون خارج قواعده1-2، ويأمل بان تكون مواجهة الاتحاد تأكيدا لصحوة الفريق وبداية العودة لطريق الانتصارات.

ولكن مدرب النصر علي كميخ سيجد صعوبة بالغة في سد النقص الحاصل في صفوف فريقه في ظل غياب الثلاثي إبراهيم غالب ومحمد عيد وعمر هوساوي، وربما سيكون ذلك أمر سلبيا للفريق في ظل عدم جاهزية المدافع الجزائري عنتر يحيى.

ومن المتوقع ان يعود قائد الفريق حسين عبدالغني إلى منطقة الوسط مع عودة عدنان فلاته إلى مركز الظهير الأيسر، في حين سيبقى الثلاثي الأرجنتيني خوان مارسير وعبدالعزيز فلاته واحمد عباس في منطقة الوسط، على إن يتواجد الثنائي ريان بلال والكولومبي خوان بينو في خط المقدمة، ويأمل كميخ بان ينجح لاعبوه في السيطرة على منطقة المناورة واستغلال ضعف دفاع الاتحاد على ان يبقى مالك معاذ احد أهم الأوراق الفنية في يد كميخ طوال المباراة.

قائد النصر حسين عبدالغني أكد قدرة فريقه على تجاوز الاتحاد قائلاً : "بالتاكيد مواجهة الاتحاد من المواجهات الصعبة، ورغم ذلك نحن على استعداد لمواصلة الفوز بعد تجاوز التعاون، والفريق برغم الظروف الصعبة التي يعيشها الا انه قادر على تجاوز الاتحاد الذي يشاركنا نفس الظروف الفنية".

في المقابل يأمل عبدالله غراب ان يكون لاعبو فريقه في أفضل حالاتهم الفنية في ظل خسارتهم دربي جدة امام الاهلي في الجولة الماضية 1-3.

ويعي غراب جيدا بان مواجهة النصر ستحفظ ماء وجهه لدى أنصار العميد، الذين يأملون بالعودة للانتصارات وايقاف مسلسل نزيف النقاط، وسيعتمد غراب على الثلاثي محمد نور والبرازيلي ويندل والبرتغالي باولو جورج لغزو المرمى النصراوي، وربما تشهد المواجهة عودة محمد الراشد للقائمة الأساسية في الاتحاد في ظل التراجع المخيف الذي يشهده مستوى المهاجم الدولي نايف هزازي. ومن المنتظر أن يكون غراب قد أعاد رضا تكر إلى جانب أسامة المولد الذي تحوم الشكوك حول مشاركته بعد إصابته في مواجهة الأهلي.

لاعب الاتحاد صالح الصقري قال :"مباراة النصر منعطف لتأكيد قدرة الفريق على المنافسة على اللقب". وتابع "سنتغلب على كل الظروف التي واكبت الفريق من إصابات وتغيير مدربين والتي أثرت كثيرا على الفريق، الا اننا سنضع حدا لتلك المشاكل بالفوز على النصر".

بدوره لن يجد فريق الشباب المتصدر بـ 29 نقطة، أية صعوبة في في حصد نقاط لقاءئ مع الانصار متذيل الترتيب بدون نقاط، ويسعى الشباب لتحقيق الفوز للابتعاد بالصدارة في ظل ملاحقة الهلال.

الشباب يتفوق في كل خطوطه رغم غياب وليد عبدربه وحسن معاذ الموقوفين بالبطاقات الصفراء الثلاث الى جانب احمد عطيف ومختار فلاتة للاصابة. وتأتي عودة البرازيلي فرناندو مكملة لقوة الفريق الشبابي بينما يشكل ناصر الشمراني وفهد حمد والغيني إبراهيم ياتارا أوراق هامة في هجوم الشباب ويشكلون إزعاجا كبيرا لمدافعي الأنصار وحارسه المخضرم عبدة بسيسي. ويبرز في بالانصار اللاعب الأردني محمد منير بينما سيغيب العنصر الأبرز بوسط الفريق محسن العيسى.

وعلى ستاد الأمير عبدالله الفيصل بجدة يلتقي فريقا الأهلي والرائد. ورغم تباين الطموح بينهما، يسعى الأهلي إلى إضافة ثلاث نقاط جديدة ربما تنقله للمركز الثالث فيما لو تعثر الاتفاق امام مضيفه الفيصلي، بينما يأمل الرائد في تحقيق نتيجة إيجابية والابتعاد عن مراكز المؤخرة.

يدخل الأهلي المباراة وهو في المركز الرابع برصيد 23 نقطة جمعها من 10 مباريات حيث فاز في 7 وتعادل في اثنتين وخسر واحدة وله مباراة مؤجلة أمام الفيصلي.

يبرز في الأهلي نخبة من اللاعبين المميزين أمثال هدافه البرازيلي فيكتور سيموس والعُماني عماد الحوسني وتيسير الجاسم وكامل الموسى ومنصور الحربي ، وستشهد صفوفه عودة الثنائي البرازيلي كماتشو والكولمبي بالومينو بعد تعافيهما من الإصابة .

أما الرائد فيدخل المباراة وهو في المركز الثاني عشر برصيد 8 نقاط جمعها من 10 مباريات حيث فاز كما تعادل في مباراتين وخسر في 6 مباريات.

وفي ختام مباريات المرحلة يسعى الهلال لمواصلة مطاردته للشباب على صدارة الترتيب عندما يلتقي نجران الجمعة. يدخل الهلال المباراة في المركز الثاني برصيد 27 نقطة من عشر مباريات بينما يدخل نجران المباراة بـ 10 نقاط في المركز التاسع.

وفي بقية المباريات يلعب التعاون مع الفتح ، والفيصلي مع الاتفاق ، و هجر مع القادسية.