ربيع فضائي على وقع الربيع العربي للتلفزيون الألماني

استراتيجية جديدة لاقتحام سوق الإعلام العربي

لندن ـ انطلقت قناة دويتشه فيله عربية في شكلها الجديد لتلبي احتياجات المشاهد العربي وتزويده بالمعلومة الموثوقة في ظل المتغيرات التي تشهدها المنطقة.

وحرصت دويتشه فيله منذ تأسيسها على أن تكون مصدراً موثوقاً للخبر والمعلومة، وأن تتميز من خلال المادة الإعلامية الهادفة التي تخص بها مشاهديها حول العالم.

وأعرب كريستوف لانس مدير تلفزيون دويتشه فيله عن سعادته بالانطلاقة الجديدة للقناة العربية قائلاً "إننا نسعى من خلال برامجنا لإيجاد ساحة جديدة للحوار بين العالم العربي وأوروبا حول ما يهم الناس على الجانبين، وإفساح المجال لتبادل الخبرات فيما بينهما، ومن دواعي سرورنا أن تلقى برامجنا الجديدة هذا الإقبال الملحوظ".

وتسعى القناة الألمانية بفعل استراتيجيتها الجديدة إلى تعزيز مكانتها بالسوق العربي من خلال تقديم أفضل ما تنتجه من أفلام وثائقية ومجلات معرفية باللغة العربية، إلى جانب مجموعة من البرامج الحوارية التي تناقش قضايا الساعة من منظور ألماني وأوروبي.

وبمناسبة الإنطلاقة الجديدة للقناة، علق د.ناصر شروف، مدير قسم التنسيق الإعلامي والتسويق في دويتشه فيله قائلاً "إننا نجري حوار الثقافات على شاشتنا بينما يتحدث عنه الآخرون".

ويضم برنامج قناة دويتشه فيله عربية الجديد باقة من البرامج الحوارية يتناول كل منها جانباً مختلفاً من جوانب الحياة المعاصرة.

وتضم هذه الباقة الحوارية برنامج "مع الحدث" الذي يستضيف خبراء عرباً وألمان لتقديم منظور عربي أوروبي لتطورات الأحداث في المنطقة، وانعكاسات ذلك على عملية الإصلاح الديمقراطي والعلاقات مع الغرب، وبرنامج "نادي الصحافة" الذي يقدم نظرة تحليلية مقارنة لما تناولته الصحف العربية والأوروبية عبر جمع رؤساء تحرير عرب وألمان على الطاولة المستديرة، وبرنامج "ضيف الأسبوع" الذي يتيح لمشاهديه فرصة الالتقاء بشخصيات هامة ومؤثرة على الصعيد السياسي والاجتماعي.

وتبث دويتشه فيله برامجها وعروضها في الشرق الأوسط عبر العديد من الأقمار الصناعية والمحطات الشريكة في المنطقة مثل قناة الرأي الكويتية وتلفزيون "دي ام"، كما توفر لمشاهديها كافة البرامج في صورة ملفات صوتية ومرئية إضافة إلى خدمة البث التلفزيوني المباشر عبر الانترنت "لايف ستريم" وخدمات الموبايل.

ومن المعروف أن دويتشه فيله هي مؤسسة ألمانيا الإعلامية الموجهة للخارج، وهي تملك إلى جانب محطاتها التلفزيونية الأربع الناطقة بالألمانية والانكليزية والعربية والإسبانية برنامجاً إذاعياً متكاملاً وموقعاً إلكترونياً يضم نحو ثلاثين لغة.

وتخاطب دويتشه فيله في المقام الأول الشرائح الاجتماعية الفاعلة والمثقفين وصناع القرار، وتصل برامجها المتنوعة إلى ما يقرب من 90 مليون شخص حول العالم كل أسبوع.

كما تملك دويتشه فيله أكاديمية رائدة في مجال الإعلام يُعهد إليها بتدريب الكوادر الإعلامية من الدول النامية والمتحولة وتنظيم الدورات التدريبية حول العالم.

وتقوم الأكاديمية بتدريب نحو ألف إعلامي سنوياً إلى جانب تخريج دفعات جديدة من طلبة برنامج الماجيستير الذي بدأ العمل به في خريف 2009 في "الدراسات الإعلامية الدولية" والذي يتم بالتعاون مع كل من جامعة بون وجامعة بون راين زيغ للعلوم التطبيقية.