منافسات كرة السلة تستعر بين المنتخبات العربية للفوز بالذهبية

مصر تسعى للاحتفاظ بالذهبية

الدوحة - ستكون منافسات كرة السلة في دورة الالعاب الرياضية العربية الثانية عشرة في الدوحة من 9 الى 23 كانون الاول/ديسمبر غاية في الاثارة بمشاركة منتخبات من الوزن الثقيل ووجود اكثر من مرشح للحصول على الميدالية الذهبية.

ووزعت المنتخبات المشاركة في مسابقة الرجال على 3 مجموعات ضمت الاولى مصر حاملة اللقب والجزائر والعراق والسودان، والثانية الاردن ولبنان وتونس والمغرب، والثالثة قطر والسعودية وفلسطين والكويت.

وتنطلق منافسات كرة السلة الاربعاء بمباراة قطر وفلسطين في فئة الرجال في صالة نادي الغرافة، علما بان الدورة تفتتح رسميا الجمعة المقبل.

ويتأهل منتخبان من كل مجموعة الى الدور الثاني، حيث توزع المنتخبات المتأهلة على مجموعتين بواقع 3 منتخبات في كل مجموعة تلتقي ايضا بنظام الدوري من مرحلة واحدة على ان يتأهل الاول والثاني من كل واحدة الى نصف النهائي.

وتبدو مصر مرشحة بقوة للعب دور بارز ليس فقط في المجموعة الاولى، بل بالوصول الى الادوار النهائية سعيا للاحتفاظ بالميدالية الذهبية التي توجت بها على ارضها قبل اربعة اعوام.

وسيكون منتخب الجزائر مرشحا ايضا للتأهل الى الدور الثاني، في حين ان مستوى منتخبي العراق والسودان يبقى غامضا بعض الشيء.

وعانى المنتخب العراقي من مصاعب فنية في مسيرة الاعداد لعدم وجود قاعات تدريب خاصة به فاضطر لنقل تدريباته المحلية الى مدن اقليم كردستان لعدم جاهزية القاعة الوحيدة المخصصة للتدريب في بغداد.

وقال رئيس الاتحاد العراقي لكرة السلة حسين العميدي "منتخبنا انهى معسكرا تدريبيا في تركيا وقبله محليا في اقليم كردستان، فهو يتطور تدريجيا رغم وجودنا في مجموعة تضم بطل النسخة الماضية".

ويمكن اطلاق تسمية "مجموعة الموت" على المجموعة الثانية بوجود منتخب الاردن وصيف بطل آسيا في النسختين الاخيرتين، ومنتخب تونس المتوج قبل اسابيع قليلة بطلا لافريقيا عقب فوزه على نظيره الانغولي في المباراة النهائية والذي يستعد ايضا من خلال هذه الدورة الى اولمبياد لندن 2012، ومنتخب لبنان بقيادة نجمه الفذ فادي الخطيب والذي يلعب دائما دورا مهما في البطولات التي يشارك فيها وينافس على مراكز متقدمة، فضلا عن منتخب المغرب الساعي الى احراز احدى الميداليات.

ويتطلع مدرب المنتخب اللبناني غسان سركيس الى تحقيق أول انجازاته في طور تحضير منتخب لائق لبطولة آسيا المقبلة والتي ستكون بضيافة لبنان والمؤهلة الى نهائيات كأس العالم عام 2014.

يعتمد سركيس على نجوم الدوري اللبناني خصوصا لاعبي الرياضي بطل اسيا، جان عبد النور وصانع الالعاب علي محمود ورودريك عقل، اضافة الى ميغيل مارتينز احد ابرز الصاعدين في لبنان، ومحمد ابراهيم وايلي اسطفان وباسل بوجي.

كما يعلق الأردنيون أمالا واسعة ايضا على منتخب كرة السلة، وهم يتوقعون هذه المرة العوده بالميداليه الذهبية خاصة بعد انجاز منتخبهم الاخير بوصوله الى نهائي كأس اسيا قبل ان يخسر بفارق نصف سلة فقط امام نظيره الصيني، صاحب الأرض والجمهور، فضلا عن تأهله العام الماضي إلى نهائيات كأس العالم في تركيا.

يملك منتخب الأردن مسيرة حافلة بالانجازات في الدورات العربية منذ تتويجه بالذهبية عام 1995 في الرباط، ثم حصوله على فضية 1992 و1997 و2007 في دمشق وعمان والقاهرة على التوالي.

واعتبر مراد بركات الذي قاد منتخب الأردن لاعبا الى ذهبية 85 وفضية 92 ويشغل حاليا الآن منصب المدير الفني مع الأميركي توماس بالدوين، في تصريح الى "فرانس برس" أن كرة السلة الأردنية "قادرة على المنافسة على ذهبية الدوحة"، متوقعا منافسة شديدة بعد التطور الملحوظ الذي أصاب معظم المنتخبات العربية.

اما شقيقه هلال بركات الذي يرأس حاليا اتحاد اللعبة فاعتبر أن منتخب بلاده "ذاهب إلى الدوحة تحت ضغط الحاجة للعودة بذهبية ولا سواها" مشيرا إلى أن الاتحاد وفر للمنتخب كل ما يلزم من مباريات ومعسكرات.

واشار هلال بركات إلى أن منتخب بلاده سيفتقد في الدوحة ثلاثة من ابرز ركائزه هم زيد عباس وسام دغلس لاحترافهما في الصين، وزيد الخص لاعتزاله دوليا بعد كأس أسيا الاخيرة.

وتضم تشكيلة المنتخب الأردني كوكبة ممن شاركوا في كأس العالم وكاس أسيا وابرزهم أيمن دعيس وإسلام عباس وانفر شوابسوقة وخلدون أبو رقية وموسى العوضي ووسام الصوص ومحمد حمدان وعبدالله أبو قورة وعلي جمال ومحمد شاهر ومحمود عابدين واحمد حمارشة وفضل النجار وراشيم رايت.

وفي المجموعة الثالثة، سيكون المنتخب القطري صاحب الارض الاوفر حظا ليس بانتزاع المركز الاول وحسب بل بالذهاب بعيدا في المنافسة.

واستعد منتخب قطر جيدا من خلال معسكر في تركيا خاض خلاله عددا من المباريات الودية، فتغلب على العراق بفارق مريح، ثم تعادل مع مصر 75-75 ولم يخض المنتخبان الوقت الاضافي.

وحرص مدرب منتخب قطر، العراقي قصي حاتم، على اختبار اكبر عدد من اللاعبين في المباريات الودية الى ان استقر على ياسين اسماعيل وداود موسى وسعيد عبد الرحمن وخالد سليمان ومنصور عاطف وعلي تركي وعمر عبد القادر وحسينو نداي وعرفان علي وحامي سولي وبكر احمد وتانجي انجومبو.

وقال حاتم "مهمتنا لن تكون سهلة وعلينا أن نبذل أقصى جهد ممكن لكي نحقق الفوز في كل مباريات البطولة، خاصة أن كل الفرق مستعدة استعدادا جيدا وتمتلك عناصر جيدة وتشارك من اجل المنافسة على الميدالية الذهبية".

من جهته، عسكر منتخب الكويت بقيادة المدرب المقدوني يوردانكو في القاهرة وخاض سلسلة من المباريات الودية فاز في احداها على منتخب مصر الرديف 78-61.

ولدى السيدات، تقام الاربعاء ايضا 3 مباريات فتلعب قطر مع الكويت، ومصر مع تونس، ولبنان مع الاردن.

وتجري منافسات السيدات بنظام الدوري من مرحلة واحدة.