الحارثي.. نجم تكفيه دقيقة لقلب نتيجة اي مباراة

الرياض ـ من عيسى الجوكم
الحارثي يسعى لانهاء العقم التهديفي للهلال

اراد الجمهور العريض لنادي النصر السعودي لكرة القدم ان يحتل المهاجم سعد الحارثي المنتقل الى الهلال بطل الدوري بموجب عقد لمدة عامين ونصف العام يبدأ في كانون الثاني/يناير، مكانة النجوم الذين لهم رصيد كبير من المعجبين، وبمعنى أصح أرادوه أن يكون نجم شباك كما كان ماجد عبدالله.

ومنذ أن شارك الحارثي مع الفريق الاول في النصر، وضعه المعجبون في الصف الأول من المهاجمين السعوديين وهتف عشرات الآلاف باسمه في المدرجات كلما لعب لناديه.

ولم يكن احد من جماهير النصر يتوقع في هذه الاونة ان تتحرك المياه الراكدة منذ سنوات بين قطبي العاصمة السعودية الرياض، وتجرف اللاعب الى غريمه التقليدي الهلال، وقد تفاجأت بجلوسه الى طاولة المفاوضات معه وقبوله العرض رغم ان يقل عن عرض النصر البالغ 4 ملايين ريال ولثلاث سنوات.

وسيخضع الحارثي لبرنامج تدريبي خاص لمدة 3 أسابيع بطلب من المدرب الألماني توماس دول من أجل تجهيزه للمشاركة رسميا مع الفريق اعتبارا من مطلع العام المقبل.

وسبق ان انتقل الحارثي الى الاتحاد على سبيل الاعارة ولمدة شهرين فقط عام 2006 من اجل المشاركة في المربع الذهبي للدوري السعودي، وهو النظام الذي كان معمولا به انذاك وعاد الى فريقه بعدما رفضت ادارته طلب نادي الاتحاد باستمراره مع الفريق لفترة اطول بهدف الاستعانة به في دوري ابطال آسيا.

ولد سعد الحارثي او "راوول العرب" في آذار/مارس 1984، و بدأ رحلته مع الكرة من نادي الهلال الا انه سرعان ما انتقل الى النصر بعد اسبوعين فقط عام 2004، ورأى فيه المدرب المصري محسن صالح رقما يمكن الدفع به في التشكيل الرئيس للفريق الأول ومن هنا كانت البداية التي أكملت ظهوره في دورة الصداقة بأبها مطلع ذلك الموسم.

وفي نيسان/ابريل 2005، كانت المحطة الاهم في حياة الحارثي الكروية عندما استدعاه المدرب ناصر الجوهر الى تشكيلة المنتخب المشاركة بدورة التضامن فكانت الفرصة وكان الاستغلال الأمثل لها حيث سجل اللاعب حضورا مميزا وقويا الى جانب ياسر القحطاني مهاجم الهلال المعار الى العين الاماراتي لمدة موسم واحد، وصالح بشير مهاجم الاتفاق ومحمد أمين حيدر لاعب الاتحاد السابق، وتوج "الأخضر" بالميدالية الذهبية بعدما فاز على المغرب في النهائي بهدف للقحطاني، فيما توج سعد تألقه بهدفين في البطولة.

وبحكم ان المدرب الارجنتيني غابرييل كالديرون يملك نظرة ثاقبة فاعطى اللاعب الفرصة لتقديم نفسه بشكل اكبر للجماهير وعمق ذلك باختياره ضمن القائمة في المباراتين ضد الكويت ضمن تصفيات مونديال 2006، وأوزبكستان التي أجاد سعد استغلالها كما يجب ان يكون الأمر.

ووفق مهاجم المنتخب السعودي في الفترات القصيرة التي شارك فيها خلال بعض المباريات في نهائيات كأس آسيا، ووضع بصمته في المباراة التي لعبها أمام منتخب إندونيسيا وفي وقت متأخر عندما كان الأخضر في مأزق التعادل الذي كان يهدده بالخروج ربما من البطولة ليسجل الحارثي هدفا قاتلا وثمينا جلب به نقاط المباراة الثلاث.

واصبح الحارثي بعد ذلك احد الركائز الاساسية في المنتخب السعودي وصاحب جماهيرية كبيرة بالرغم من ان مجموع ما احرزه من اهداف خلال مسيرته الدولية هو 6 أهداف 3 منها في شباك سريلانكا والكويت واوزباكستان في تصفيات مونديال 2006، وهدف في مرمى اوزباكستان وآخر في مرمى إيران (تصفيات مونديال 2010، وهدف في مرمى اندونيسيا بعد نزوله بدقيقة في كأس آسيا 2007 لينقذ منتخب بلاده من وداع البطولة من دورها الاول.

وكان العام 2008 المحطة الاسوأ في مسيرة الحارثي اذ تعرض للاصابة بقطع في الرباط الصليبي غاب على اثرها 6 اشهر عن الملاعب وبدأ بعدها مسلسل التراجع في مستواه وابتعد ايضا عن صفوف المنتخب ولم يتمكن من استعادة حاسته التهديفية الا على فترات متباعدة.

وتعرض الحارثي لحملة عنيفة جماهيريا وإعلاميا لهبوط مستواه في الأشهر التي سبقت انتقاله الى الهلال حيث أرجعها اللاعب لعامل الإرهاق بينما شككت أطراف أخرى في قدرته على مواصلة نجوميته.

وبمجرد انتقاله الى الهلال، تحركت ادارة النصر للتعاقد مع مهاجم بديل بامكانه انهاء العقم التهديفي الذي يعاني منه الفريق على الرغم من وجود اكثر من مهاجم مميز في صفوفه امثال مالك معاذ مهاجم الاهلي السابق ومحمد السهلاوي وريان بلال.

وبدت تلوح في الافق انباء عن دخول النصر في مفاوضات مباشرة مع الوحدة بهدف ضم مهند عسيري لتعويض رحيل الحارثي.

وتعتبر موهبة الحارثي كبيرة برأي النقاد والمحللين السعوديين رغم أنه يلعب بالقدم اليسرى وحدها، لكنه يملك رأسا قوية ويتقن الانطلاق في المساحات ويجيد التمركز داخل المنطقة كما أنه يجيد التسديد من مسافات بعيدة.

ولم يسبق للحارثي أن توج مع النصر المبتعد عن البطولات منذ سنوات طويلة، فالفريق لم يحرز الا كأس الأمير فيصل بن فهد عام 2008 ولم يتواجد فيها اللاعب أساسيا.

وقال الحارثي بعد انتقاله الى الهلال "انتقلت من ناد كبير إلى آخر كبير. سأنظر الى الأمام ولن التفت الى ما يتحدث به البعض، وسابذل كل ما بوسعي لخدمة الهلال".