السجن لخمسة إماراتيين دينوا بـ'تعريض أمن الدولة للخطر'

رد الشارع الإماراتي على دعوات منصور

ابوظبي – قضت المحكمة الاتحادية في الإمارات على خمسة إماراتيين الاحد بعقوبات سجن تتراوح بين سنتين وثلاث سنوات خصوصا بتهمة "اهانة" قادة الامارات.

وحكم على المدون احمد منصور المهندس وعضو اللجنة الاستشارية في فرع هيومن رايتس ووتش في الشرق الاوسط وفي الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان بالسجن ثلاث سنوات وعلى الاربعة الآخرين بالسجن سنتين.

وكان الناشطون الخمسة اعتقلوا في نيسان/ابريل وبدأت محاكمتهم في 14 حزيران/يونيو امام المحكمة الاتحادية العليا في ابوظبي.

وقد قوبلت دعواتهم بغضب في أوساط الإماراتيين الذين رأوا فيها سلوكا دخيلا على قيم المجتمع الإماراتي السائدة.

والمحكوم عليهم الاربعة هم ناصر احمد خلفان بن غيث وفهد سالم الشحي وحسن علي آل خميس اضافة الى احمد عبد الخالق احمد وهو من البدون.

وقد اتهموا بارتكاب "جرائم التحريض على عدم الانقياد للقوانين وعلى افعال من شانها تعريض امن الدولة للخطر والمساس بالنظام العام والخروج على نظام الحكم واهانة رئيس الدولة ونائبه وولي عهد ابوظبي".

ومنصور هو المتهم الرئيسي في القضية ومتهم بادارة موقع الكتروني مثل منبرا لباقي المتهمين لمهاجمة الحكومة.

وحكمت المحكمة أيضا باغلاق الموقع الالكتروني.

وتجمع نحو 200 شخص في الحديقة المقابلة للمحكمة تعبيرا عن استيائهم من الناشطين.

وصرح حمد جابر القادم من العين لفرانس برس "كنت اتوقع حكما اقسى، ان هؤلاء يهددون الامن والاستقرار في بلادنا ويهينون قادتنا".