قناة الجزيرة: لم نقدم خبرا خاطئا إلا في حالات نادرة

الجزيرة وتفاوت قيم الاخبار

لندن – سقط المدير العام الجديد لقناة الجزيرة في "اسهل اختبار مهني" عندما اتهم جهات لم يسمها بتزويد القناة باخبار خاطئة بغية ايقاعها في الفخ اللامهني، من دون ان يعرج على دور الصحفي في التأكد من صحة مصادره قبل بث الاخبار.

واتهم مصطفى سواق الذي تسلم مسؤوليته مؤخرا جهات لم يحددها بتعمد تضليل القناة بشأن أخبار الثورات العربية ومدها بمعلومات خاطئة لضرب مصداقيتها و"حتى يقال بأن الجزيرة أخطأت".

ولم يتناول سواق في حديثه لصحيفة "الخبر" الجزائرية الذي نشر الأربعاء دور الصحفي في التأكد من مصادر اخباره بغية الحفاظ على مهنيته وعلى قيم الاخبار.

ووصف سواق الانتقادات الموجهة الى قناة الجزيرة في معالجتها الاخبارية بانها لا علاقة لها بالمهنية، "لأننا لم نكذب على أحد ولم نقدم خبرا خاطئا إلا في حالات نادرة".

وأوضح أنه "في هذه الحالات تبيّن لنا أن بعض الجهات تعمّدت إعطاءنا أخبارا خاطئة ليقال أخطأت الجزيرة''.

وأكد سواق أن "القناة تملك أفضل ما يوجد من كوادر بالعالم العربي، ولدينا طرق لتمحيص الخبر"، من دون ان يشير الى هذه الطرق عند بث اخبار خاطئة وان كانت نادرة حسب قوله.

ويرى متابعون ان الجزيرة تنازلت على قيم الاخبار في معالجات كثيرة تحت ضغط مصالحها الاعلامية، وللتوافق مع الخطاب السياسي القطري.

وبشأن اتهام الجزيرة بإشعال فتيل الثورات العربية، قال سواق ''إن قناة الجزيرة لم تبدأ هذه الثورات، وإنما قامت بتوعية المواطن العربي عليها.. ربما ساهمت بتقديم مختلف الآراء، لكنها لم تبدأها، ولم تقم إلا بما يقوم به الإعلام المهني، وسعينا لتقديم تغطية شاملة''.

ولم يقل سواق شيئا ان كان للرأي الاخر مساحة موازية الى المساحة نفسها من الخطاب الذي تتبناه الجزيرة.

مصطفى سواق
وتعهد سواق بمواصلة العمل على نفس المنهج السابق، مع مزيد من التطوير، معتبرا أن تعيينه خلفا للمستقيل وضاح خنفر إنما "يأتي في سياق تغييرات حدثت في شبكة الجزيرة بشكل عام، ومنها القناة الأم".

وعن مفهوم التطوير، قال سواق ''إنها مراجعة للذات، وعملية نقدية عميقة لتحديد مواطن الضعف لنتفاداها، ولمعرفة مواطن القوة، فنقوم بتعزيزها".

وبخصوص الجدل الكبير حول تغطية الجزيرة للثورات العربية، وما صاحبها من اتهامات للجزيرة بأنها لم تكن محايدة، أجاب سواق بوضوح ''نحن نتابع كل نقد يوجه للجزيرة، ونستمع لكل من يتصل ويبلغنا رأيه النقدي في القناة، وأقول إننا نفرح عندما نرى الناس يحبون الجزيرة، إلى درجة أنهم يخصصون وقتهم للكتابة عنها''.

وسبق ان قام الشيخ حمد بن ثامر رئيس مجلس إدارة شبكة ''الجزيرة'' بتعيين الجزائري مصطفى سواق مديراً عاماً لمحطة الجزيرة العربية، مسؤولاً عن المهام التحريرية فيها، خلفا للمستقيل وضاح خنفر.

والمدير الجديد حاصل على الدكتوراه في الأدب المقارن من الولايات المتحدة وقد تولى منصب مدير الأخبار بنفس القناة قبل أن يعين مديرا لها. كما عمل سابقا في كل من قناة "بي بي سي" وقناة "أم.بي سي" ومراسلا لقناة الجزيرة في لندن ثم مديرا لمكتبها هناك.