معرض 'الماء = الحياة' يتوج بمسابقة تراثية

فرصة ثمينة

أبوظبي ـ أطلقت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث المسابقة التراثية ضمن الأنشطة الثقافية المصاحبة لمعرض "الماء= الحياة" المقام في قاعة حي قصر الحصن الثقافي بأبوظبي من 19 سبتمبر/أيلول 2011 ولغاية 5 يناير/كانون الثاني 2012, وتشتمل المسابقة على عدد من المجالات و الفئات المستهدفة في كل مجال ومعايير التقييم والتوقيت الزمني لتنفيذها و الجوائز والمكافآت.

وقال محمد خلف المزروعي, مستشار الثقافة والتراث في ديوان ولي عهد أبوظبي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث: "تهدف المسابقة إلى تحقيق الأهداف المشتركة بين الهيئة ومجلس أبوظبي للتعليم ومؤسسات التعليم العالي في إمارة أبوظبي, في مجال التعريف بالتراث الثقافي الوطني, وتعزيز مشاعر الإنتماء له, كأساس لبناء الهوية الوطنية, علاوة على أهمية المعرض العلمية في إبراز مكانة الماء في حياة البشرية, وقيام الحضارات, واستمرارها, وأساليب الاستثمار الأمثل لموارده المتاحة, من خلال تقديم نماذج عالمية مبتكرة حول ذلك."

ويضيف: إن المعرض يوفر للطلبة والمعلمين على حد سواء فرصة ثمينة لفهم وتعميق المعارف والخبرات النظرية المتضمنة في المناهج الدراسية حول ثقافة الماء في الطبيعة, وتطبيقها في مجالات حياتية تجعل التعلم ذي معنى, وذي وظيفة علمية مباشرة تحقق المخرجات التعليمية, وفق أعلى المستويات.

من جهته أكد د. سامي المصري نائب المدير العام للهيئة للفنون والثقافة والتراث على الأهداف العامة للمسابقة التي تبرز الجهود التي قام بها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في توفير مصادر المياه في دولة الإمارات العربية المتحدة وتعريف الطلبة بالتراث الثقافي للآباء والأجداد وتعزيز روح الولاء والانتماء الوطني في نفوس الطلبة وذلك لتكوين اتجاهات إيجابية لديهم نحو تراثهم الوطني، وأساليب المحافظة عليه وتعميق فهمهم للمعارف والخبرات التراثية المتضمنة في المناهج الدراسية حول ثقافة الماء لا سيما الجوانب النظرية في المقررات الدراسية حول الماء بالتطبيقات العملية.

موضوعات المسابقة:

يمكن للطالب أو الطالبة الاشتراك في المسابقة في أحد الموضوعات الآتية:

- دور الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في قضية الماء.

- مصادر المياه في التراث الثقافي الإماراتي: أهميتها، أنواعها، توزعها.

- الأفلاج في التراث الثقافي الإماراتي: مفهومها، طرق وأساليب حفرها، نظام توزيعها، والاستفادة منها.

- المكانة الاقتصادية، والاجتماعية للأفلاج في التراث الإماراتي.

- الآبار في التراث الثقافي الإماراتي؛ أهميتها، الأدوات المستخدمة في حفرها، واستخراج الماء منها، توزعها الجغرافي، وكيفية الاستفادة منها.

- الأدب الشعبي المتعلق بالآبار )حكايات، قصائد، حكم وأمثال...الخ(.

- أهمية الخليج العربي في التواصل التجاري بين سكان الإمارات قديماً والمناطق المجاورة.

- أهمية الخليج العربي كمخزون غذائي للأسماك قديماً أدوات الصيد التقليدية، مواسم صيد الأسماك، تجارة الأسماك...الخ).

- أهمية الخليج العربي في حرفة الغوص (مغاصات اللؤلؤ، مواسم الغوص، أنواع اللؤلؤ، تجارة اللؤلؤ، العادات المرتبطة بحرفة الغوص...إلخ).

مجالات المسابقة:

يتم الاشتراك بموضوعات المسابقة وفق المجالات الآتية:

مجال البحوث:

يتقدم للمسابقة في هذا المجال طلبة التعليم الثانوي وطلبة الكليات والجامعات، في أحد موضوعات المسابقة، المشار إليها سابقاً. (يتكون البحث من 15 ـ 25 صفحة، ويراعى فيه توافر المنهجية العلمية اللازمة لكتابة البحوث، لاسيما التوثيق من الذاكرة الشفاهية لكبار السن).

مجال التقارير:

يتسابق في هذا المجال طلبة الحلقة الثانية من التعليم الأساسي في المدارس الحكومية والخاصة من الصف (4 ـ 9) ويتكون التقرير من 3 ـ 5 صفحات كحد أقصى، حول أحد موضوعات المسابقة، وبحيث تتوافر فيه العناصر اللازمة لكتابة التقرير.

مجال الرسم والتلوين:

يتقدم لهذا المجال طلبة التعليم الأساسي من الصف 1 ـ 9 في المدارس الحكومية والخاصة في إمارة أبوظبي، بحيث يعبر الطالب أو الطالبة عن أحد موضوعات المسابقة، من خلال الرسم والتلوين مستخدماً لوحة من الورق المقوى 30 ـ 40 ـسم، ومبيناً اسمه، ومدرسته، وموضوع الرسم.

الفئات المستهدفة في المسابقة:

- طلبة التعليم الأساسي (ذكور، إناث) في المدارس الحكومية، والخاصة التابعة لمجلس أبوظبي للتعليم.

- طلبة التعليم الثانوي (ذكور، إناث) في المدارس الحكومية والخاصة، التابعة لمجلس أبوظبي للتعليم.

- معلمو ومعلمات الدراسات الاجتماعية، والعلوم العامة، والأحياء، والجيولوجيا في مجلس أبوظبي للتعليم.

- طلبة الجامعات، وكليات التقنية العليا في إمارة أبوظبي.

الجوائز والمكافآت:

يكرم الفائزون في المراكز الثلاثة الأولى من كل مجال على النحو الآتي:

المركز الأول 5000 درهم

المركز الثاني 3000 درهم

المركز الثالث 2000 درهم