هل فر سيف الإسلام القذافي إلى النيجر؟

في الانتظار

دبي ـ قال مسؤول كبير بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي الخميس ان سيف الإسلام القذافي المطلوب من المحكمة الجنائية الدولية عبر الحدود الليبية الى النيجر.

ويبدو ان سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي ـ الذي اطيح به في اغسطس/آب وقتل هذا الشهر ـ يحاول تسليم نفسه خوفاً على حياته اذا اعتقل في ليبيا لكن المسؤول قال انه لم يجد وسيلة بعد للقيام بذلك.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "يوجد اتصال مع مالي ومع جنوب افريقيا ومع دولة مجاورة اخرى لتنظيم خروجه...لم يحصل على تأكيد بعد..ما زال ينتظر".

وكانت صحيفة بيلد التي تصدر في جنوب افريقيا أفادت الخميس ان مجموعة من المرتزقة من هذا البلد ما زالت في ليبيا تحاول إخراج سيف الاسلام من هناك.

وتحدثت صحيفة رابورت التي تصدر باللغة الافريكانية ايضاً الاحد، استناداً الى مصادر لم تسمها عن 19 مرتزقاً من جنوب افريقيا تعاقدت معهم شركات جنوب افريقية مرتبطة بالقذافي للمشاركة في حماية العقيد واقاربه.

وفر سيف الاسلام الذي كان يعتقد انه سيخلف والده معمر القذافي من طرابلس مع الزعيم الليبي السابق وشقيقه المعتصم قبل المعركة ولجأوا الى سرت.

وقتل معمر القذافي وابنه المعتصم لكن سيف الاسلام فر من قبضة قوات المجلس الوطني الانتقالي.

وقالت صحيفة بيلد الخميس ان طائرات تنتظر في جوهانسبورغ والشارقة في الامارات العربية المتحدة بانتظار امر الاقلاع لنقل المرتزقة ـ وربما سيف الاسلام ـ عندما تسمح الظروف بذلك.

وفي نهاية آب/اغسطس افادت معلومات صحافية ايضا ان مجموعة جنوب افريقية نقلت من طرابلس الى نيامي كمية من الذهب والعملة الاجنبية والالماس لحساب القذافي.

وبعد شهر ساعد مرتزقة جنوب افريقيون على ما يبدو زوجة معمر القذافي صفية وابنته واثنين من ابنائه هما هنيبال ومحمد على الفرار، كما افادت بيلد.

واكدت ريبورت الاحد ان اثنين من المرتزقة على الاقل قتلا في الهجوم الذي شنه طيران الحلف الاطلسي على قافلة القذافي بينما جرح آخرون ما زالوا مختبئين في ليبيا.

ومن ناحيته، قال سفير جنوب افريقيا لدى الامم المتحدة باسو سانغكو ان سلطات بلاده تجري تحقيقاً في الامر.

واضاف "اننا نحقق بالوقائع. هناك قوانين ولكن هؤلاء الناس يتحركون بمبادرة فردية. ماذا يمكننا ان نفعل؟".