العربي والريان.. دربي ساخن دائماَ

مهمة العربي صعبة للغاية

الدوحة - تشهد المرحلة السادسة من الدوري القطري لكرة القدم مباراة دربي بين العربي والريان اكثر الاندية شعبية وجماهيرية السبت.

وتفتتح المرحلة الجمعة فيلعب الخريطيات مع الخور، ولخويا مع قطر، ويلتقي السبت ايضا الوكرة مع الغرافة، وتختتم الاحد فيلعب الاهلي مع ام صلال، والجيش مع السد.

ويسعى العربي الى استعادة الانتصارات التي تحققت مرة واحدة مقابل 3 تعادلات (له مباراة مؤجلة مع السد)، لكن كفة الريان تبدو الارجح لخبرة لاعبيه وتألق محترفيه خاصة البرازيليين اوفونسو هداف الفريق وتاباتا صانع الالعاب.

وستكون مهمة العربي صعبة للغاية لتراجع اداء لاعبيه وعلى رأسهم الارجنتيني ليوناردو بيسكوليتشي افضل لاعب الموسم قبل الماضي، فيما اختفى الجزائري خوخي بوعلام بعد ثلاثيته في مرمى الوكرة، ولم يختبر مهاجمه الجديد البرازيلي فاندرسون.

ويصطدم لخويا حامل اللقب في مواجهة صعبة مع قطر الذي استعاد الثقة بصعوبة بالغة بعد نجاحه في تحويل تأخره بهدفين امام الاهلي الى فوز 4-3، ويسعى الى تحقيق فوزه الثالث من اجل التمسك بالقمة قبل تفرغ السد من مشواره الاسيوي حيث بلغ نهائي دوري الابطال.

وسيحاول قطر ايضا تحقيق الفوز الثالث بهدف مغادرة المؤخرة التي لا تتناسب مع طموحه.

ويخوض الغرافة الوصيف مهمة غاية في الصعوبة امام الوكرة الذي تعثر في المرحلة الماضية، حيث يسعى الى ايقاف مسلسل نزيف النقاط والتعادلات واستعادة الثقة، كما انه في الوقت ذاته مطالب بالثأر من منافسه الذي الحق به خسارة قاسية في آخر لقاءات الموسم الماضي باربعة اهداف لهدفين.

وسيواجه الغرافة ايضا هدافه السابق العراقي يونس محمود المتشوق لهز شباك فريقه الذي استغنى عنه لمصلحة الوكرة في نهاية الموسم الماضي في مفاجأة غير متوقعة.

وربما لا يكون الوكرة مهتما بصراع الغرافة ومهاجمه السابق، بقدر ما يركز على الفوز.

ويعود السد الى الدوري المحلي محملا بمعنويات التأهل الى النهائي القاري حيث يلتقى الجيش في مواجهة تبدو صعبة نسبيا لكلا الفريقين، ويأمل الاول في استعادة الصدارة التي غاب عنها لانشغاله بالمشوار الاسيوي، والثاني الى الاستفادة من ارهاق لاعبي منافسه وتحقيق المفاجأة وان كان الامر ليس سهلا خاصة وانه يفتقد جهود هدافه البرازيلي ادريانو للايقاف.

ويأمل الخريطيات في تحقيق فوزه الاول هذا الموسم عندما يستضيف الخور الجريح الذي تلقى خسارتين متتاليتين ويسعى بدوره الى استعادة توازنه، ويخوض الاهلي اختباره الاول بقيادة مدربه الجديد الفرنسي سيموندي الذيى تولى المهمة خلفا لعبد الله مبارك، عندما يقابل ام صلال بقيادة المغربي حسن حرمة الله الباحث عن فوزه الاول هذا الموسم.‏