وقف للنار في اليمن يبدأ بإطلاق النيران

هدنة ولدت هشة

صنعاء - اعلن مصدر حكومي الثلاثاء ان قوات الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ومعارضيها توصلوا الى اتفاق لوقف فوري لاطلاق النار لكن الرصاص ودوي الانفجارات كانت ما تزال مستمرة في شمال العاصمة أول المساء.

واكدت الفرقة الاولى مدرعة في الجيش الموالية للمحتجين حصول الاتفاق، كذلك فعل مكتب الزعيم القبلي النافذ الشيخ محسن الاحمر، وهما فريقان منخرطان في المعارك ضد قوات الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

وذكرت وكالة الانباء اليمنية "اصبح وقف إطلاق النار ساريا في العاصمة صنعاء ابتداء من الساعة الثالثة عصر يومنا (12:00 تغ) الثلاثاء الموافق 25 أكتوبر 2011 وذلك بهدف إزالة المظاهر المسلحة وبما يضمن تأمين العاصمة صنعاء والحفاظ على السكينة العامة وأرواح وممتلكات المواطنين من خلال إزالة كل المظاهر المسلحة منها".

لكن سماع طلقات نارية ودوي قصف ناجم عن سقوط قذائف هاون مطلع المساء لا يزال سائدا.

وتدور معارك عنيفة في صنعاء بين القوات الموالية للرئيس صالح والفرقة الاولى مدرعة في الجيش خصوصا في محيط ساحة التغيير حيث يتجمع المتظاهرون المطالبون برحيل الرئيس اليمني منذ نهاية كانون الثاني/يناير.

كما تدور معارك في حي الحصبة (شمال) بين قوات صالح ومسلحي الشيخ صادق الاحمر، زعيم تكتل حاشد، والذي يدعم الاحتجاجات المناهضة للنظام.