ربيع انثوي في بيروت يرفض العنف ضد المرأة


الربيع اللبناني 'بلش' اليوم

بيروت - لبّى عشرات من اللبنانيين واللبنانيات نداء المبادرة الفردية "لا للعنف ضدّ المرأة" عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حيث تجمعوا في ساحة رياض الصلح في وسط بيروت من الساعة العاشرة صباحا وحتّى الثانية عشرة ظهرا يوم الاحد رافعين جميعا شعارات تدين وتجرّم العنف الممارس ضدّ المرأة على بكل أشكاله.

وشهد وسط بيروت بداية ربيع لبناني "أنثوي" بامتياز ولكن هذا الربيع تميّز بدعم من رجال ونساء واطفال وشيوخ لبنان كافة الذين نزلوا الى ساحة رياض الصلح والذين حملوا ايمانهم بدور المرأة في بناء لبنان الديمقراطي والحضاري والمزدهر انطلاقا من دعم مسيرة حقوق الانسان بشكل عام وحقوق المرأة بشكل خاص.

ولبّت الجمعيات ونشطاء حقوق الانسان والاعلاميين وووجوه فنيّة معروفة دعوة صرخة "لا للعنف ضدّ المرأة" وهي صرخة لمبادرة فردية من الراصد لحقوق الانسان والمرأة طارق ابوزيب الذي بجهد ومثابرة عمل على تأسيس صفحة على الموقع الاجتماعي "فيسبوك" بعنوان. "قل لا للعنف ضد المرأة" وهي صفحة تواصلية تضّم 13000 عضو وقد انطلقت في احتفالات يوم المرأة العالمي في 8 آذار/ مارس من العام 2010.

صوت المرأة
وتفاعلت الاصوات جميعها مع المواهب الفنية الشابة التي شاركت تضامنا مع حقوق المرأة في لبنان وتلبية لدعوة هذا الاعتصام محاولين التعبير بالرسم والموسيقى عن انتهاكات حقوق المرأة في لبنان في زمن الربيع العربي.

ولفت نظر الحضور اللوحة الجدارية الكبيرة التي تبرّع الفنان زاهر البزري برسمها خلال الاعتصام وأمام جميع المشاركين والتي عبرّ من خلالها عن رفض العنف ضدّ المرأة.

وهتف الجميع بالصوت ومن خلال اليافطات والموسيقى ضدّ تعنيف المرأةرافضين ان تظلّ المرأة في لبنان بعيدة عن الاستفادة من قطف انجازات الحراك العربي في ما يخصّ احترام حقوق الانسان وحريّة الرأي والتعبير وتحسين الظروف المعيشية والاقتصادية والتعليمية للمرأة.

وبدأ الاعتصام بالنشيد الوطني اللبناني، ثمّ كلمة ترحيب بالمشاركين من الاعلامية جيهان الملّا والتي سردت امام الجميع وبالصوت العالي والجريء قصة حياتها وتجربتها مع زوجها الذي تعرّضت للعنف على يده وتمّ حرمانها من طفلها الرضيع ومن ثمّ قدّمت الملّا بدورها عضوة تجمع "لا للعنف ضدّ المرأة" رويدا مروّه التي ألقت كلمة باسم التجمّع رحبّت فيها بمؤسس صفحة "لا للعنف ضد المرأة " وصاحب المبادرة الفردية على شبكة التواصل الاجتماعي طارق أبو زينب معبرة عن فخرها بهذه المبادرة التي بدأت بحلم وارداة فردية ومن ثمّ تحوّلت الى مبادرة شعبية وطنية يشارك فيها اليوم اكثر من 13000 عضوعلى فيسبوك.

تفاعل فني ورجالي
واضافت مروّه أنّ هذا الاعتصام هو تكملة لمسيرة طويلة بدأت منذ سنوات بنضالات كبيرة في سبيل حقوق المرأة والمواطن في هذا البلد وذلك من خلال الجمعيات والهيئات والشبكات التي عملت على رصد انتهاكات حقوق المرأة في لبنان وساهمت بإعطائها هامشا اوسع من الحقوق والحرّيات.

وبعدها اعطت مروّه الكلمة لطارق أبو زينب ليرفع بصوته مطالب الاعتصام أمام الاعلام والمشاركين حيث عبرّ عن نيّته استكمال مسيرة هذا الاعتصام بأنشطة ثقافية مطلبية منوعة قريبا وبدورات توعية وندوات حوارية ونقاشات مفتوحة تستهدف حقوق المراة والانسان في عدد من المدن والقرى اللبنانية لأيصال أصوات كل نساء لبنان المعنّفات الى مجلس النواب والحكومة والرأي العام اللبناني والعربي والدولي وصولا الى محافل الأمم المتحدة.