العاهل الاردني: الإصلاح السياسي هو إصلاح اقتصادي

منطقتنا تقف اليوم امام بوابات المستقبل

الشونة (الأردن)ـ دعا العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني في افتتاح اعمال المنتدى الاقتصادي العالمي السبت الى ايجاد "استراتيجيات" تلبي حاجة شعوب المنطقة العربية، مؤكداً ان "الاصلاح السياسي هو اصلاح اقتصادي في ذات الوقت".

وقال الملك عبد الله في كلمته في الجلسة الافتتاحية للمنتدى الذي يقام في منطقة الشونة على ضفاف البحر الميت (50 كلم غرب عمان) ان "اجتماعاتكم هنا تركز على مجال ينطوي على حاجة ملحة، وهو النمو الاقتصادي وإيجاد فرص العمل. ومن الصعب أن تجدوا اهتماماً لدى شعوبنا أكبر من اهتمامها بهذين المطلبين، خصوصاً بين الشباب الذين يشكلون أغلبية سكان المنطقة".

واضاف ان "احداث هذا العام فتحت الطريق امام التغير الايجابي لكنها ادت في العديد من الاماكن الى اختلالات اقتصادية مؤلمة".

وتابع "لذا هناك حاجة ماسة الى استراتيجيات تغطي كافة جوانب الحياة الاقتصادية والسياسية وصناعة السياسات والحياة الاجتماعية والقيم الثقافية"، مشيراً الى ان "منطقتنا تقف اليوم امام بوابات المستقبل".

وبحسب المنظمين، يشارك في المنتدى الذي يبحث في "النمو الاقتصادي وايجاد فرص العمل في العالم العربي" اكثر من الف شخصية من اكثر من خمسين دولة، بينهم رؤساء دول وحكومات.

ويركز برنامج عمل المنتدى الذي يستمر يومين على اربعة محاور رئيسية تشمل "شروط الاستقرار ونمو الاقتصاد الكلي والتوظيف والتعليم وريادة الاعمال".

ويعقد المنتدى للمرة السادسة في الاردن منذ 2003، وعقد آخر لقاء في آيار/مايو 2009.