ثلاثة سقطوا.. من الرابع؟

بيروت - من رنا موسوي
الكل يضحك!

كتب احد المدونين في رسالة قصيرة على موقع تويتر "القذافي رحل، حان دورك يا بشار" غداة مقتل الزعيم الليبي المخلوع، حيث يبدو مقتله وكانه ناقوس يزف نهاية الانظمة التي تثور عليها شعوبها في المنطقة.

وتكثفت الحركة على المواقع الاجتماعية الجمعة متوقعة من دون اي حرج احيانا النهاية القريبة لانظمة قامعة تكافح من اجل بقائها.

وعلق مدون اخر على مقتل القذافي وهو الزعيم الاول الذي يقتل نتيجة "الربيع العربي" عبر تويتر بالقول "القذافي وصف شعبه بالجرذان وانهى حياته في جحر الجرذان. الله يمهل ولا يهمل، اتعظوا ايها الطغاة".

وفيما لم تزل حتى الساعة الصدمة حيال صور القذافي مضرجا بدمائه، يعرب المدونون عن غضبهم تجاه الرئيسين السوري بشار الاسد واليمني علي عبد الله صالح اللذين ما زالا في السلطة بالرغم من مواجهتهما انتفاضات شعبية منذ اشهر يتم قمعها بشكل دموي.

وكتب احدهم "بن علي هرب. مبارك يحاكم. القذافي قتل. كلما زادت مقاومة الطاغية لشعبه، كلما ساءت عاقبته. يبدو ان بشار سيصلب حتى الموت وسط دمشق".

وتوجه المعارضون السوريون الى رئيسهم في صفحتهم على موقع فيسبوك بالقول "هل ستفر كالقذافي وسيلاحقك شعبك من دار الى دار".

وتوالت رسائل على موقع تويتر على غرار "القذافي في الجحيم، بشار استعد"، و"سكان حمص يرفعون الراية الليبية ويهتفون، القذافي انتهى وحان دورك يا بشار"، و"الى سكان اليمن وسوريا، آمل ان يقع بشار وصالح بين ايديكم".

ولم يسع البعض كبح سخريتهم فكتب احدهم "بعد موت القذافي مبروك اليمن وسوريا على النهائي".

وقال مدون متهكما "التلفزيون السوري ينفي مقتل القذافي"، على خلفية اتهام القناة الرسمية السورية بالكذب حول حجم الاحتجاجات في البلاد.

وسأل آخر "يا بو صالح (شاويش اليمن) كيف امسيت البارحة؟"

من القاهرة الى الرباط نشرت الصحف في صفحتها الاولى صور جثة القذافي الهامدة وشددت على سخرية الاقدار من الحكام المستبدين الذين سحقتهم موجة الربيع العربي بعد ان كانوا يملكون السلطة المطلقة.

وعنونت النهار اللبنانية "42 سنة من حكم القذافي انتهت برصاصتين". وتابعت "هل تجد الشعوب في هذه الصورة (صورة القذافي) درسا يساعدها على عدم التصفيق بعد اليوم للرؤساء والزعماء الجلادين؟"

اما السفير اللبنانية فكتبت "الشعب (..) اسقط احترامه للموت وهو يصوره جثة مضرجة بالدماء، ربما ليستوثق من ان دهر الطغيان قد انتهى".

وعنونت صحيفة المصري اليوم "الطاغية الثالث.. مات في حفرة".

وكتبت صحيفة القدس الفلسطينية في افتتاحية "أن مصير الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي كان محسوما منذ اللحظة التي وجه فيها رصاص كتائبه نحو صدور أبناء شعبه في بنغازي قبل ثمانية شهور".

واعربت تونس التي انطلقت من ثورتها في كانون الاول/ديسمبر الشرارة الاولى "للربيع العربي" عن "الرضا الكامل لتحرير ليبيا الكامل والنهائي" فيما اعتبر حزب الله اللبناني ان الامر يشكل "فرصة تاريخية ومسؤولية كبرى (امام الشعب الليبي) لاعادة بناء دولته".

في الاردن اعتبر رئيس المكتب السياسي لجبهة العمل الاسلامي وهي فصيل المعارضة الاساسي في البلاد ان مقتل القذافي "مرحلة جديدة في العالم العربي" مؤكدا على "الا مكان للقمع بعد الان".

واعتبر المحللون من جهتهم ان نهاية القذافي ستعطي دفعا للثورات وعلى الاخص في سوريا. واعتبر استاذ العلوم السياسية في الجامعة الاميركية في بيروت هلال خشان ان "الرسالة مفادها ان قمع الشعوب بيد من حديد لا يؤدي الى نتيجة".

لكنه اضاف ان الطغاة في الأصل "عميان". واوضح "انهم منفصلون عن الواقع. يخالون انهم مختلفون وانهم سيصمدون". في السابق قالوا "هذه ليست تونس، وهذه ليست مصر. لكن في النهاية كلهم سواء".