حكومة ذات توجه إصلاحي: عون الخصاونة يلتقي المعارضة

'هيبة الحكم ليست بالقمع بل بالحوار واحترام الناس'

عمان - بدأ رئيس الوزراء الاردني المكلف عون الخصاونة لقاءات مع المعارضة تمهيدا لتشكيل حكومته المتوقع اعلانها السبت المقبل، كما افاد مسؤول رفيع المستوى الاربعاء.

وقال المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان الخصاونة "بدأ لقاءات مع المعارضة، ومن المتوقع ان يقدم تشكيلة حكومته السبت المقبل للملك عبد الله الثاني".

والتقى الخصاونة الثلاثاء رئيس الوزراء الاسبق احمد عبيدات الذي يرأس الجبهة الوطنية للاصلاح التي تضم تحت مظلتها حزب جبهة العمل الاسلامي الذراع السياسية للاخوان المسلمين في الاردن، كما التقى احزابا يسارية ونقابيين.

وقال عبيدات للصحافيين انه "متفائل" بتعيين الخصاونة، القاضي في محكمة العدل الدولية منذ عام 2000.

ويلتقي رئيس الوزراء المكلف الاربعاء او الخميس ممثلين للحركة الاسلامية التي اعرب عن امله بمشاركتها في الحكومة المقبلة.

وقال الشيخ حمزة منصور الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي الاربعاء ان الحزب "لم يتلق دعوة حتى الآن للقاء الخصاونة".

وصرح منصور الاثنين ان المشاركة تعتمد على "تشكيل فريق الحكومة وبرنامج عملها وخطتها".

وبحسب المسؤول الرفيع فان "وزيري الخارجية ناصر جودة والتخطيط والتعاون الدولي جعفر حسان باقيان في موقعهما في الحكومة الجديدة".

من جانب آخر، قال الخصاونة خلال لقائه كتل نيابية الاربعاء ان "تكليفي تشكيل حكومة يأتي في ظروف دقيقة يعيشها الاردن والمنطقة لذلك لن تكون حكومة احتواء للشارع والحركات المطالبة بالاصلاح بل حكومة اصلاحية ذات برامج واهداف واضحة ومحددة بمدد زمنية للانجاز".

واضاف، حسبما نقلت عنه وكالة الانباء الاردنية الرسمية، "حكومتي ستكون ذات توجه اصلاحي وسأقوم على تشكيلها بنفسي دون تدخل من أية جهة كانت وسيكون المعيار الذي سأختار فيه الفريق الوزاري هو الكفاءة والنزاهة والقبول الشعبي لاشخاصها".

واكد الخصاونة انه "جاد في ازالة الاحتقان في الشارع الاردني"، مشيرا الى ان "هذا الامر لا يتم بالضرب بيد من حديد، فهيبة الدولة وهيبة الحكم ليست بالقمع بل بالحوار والتصرف المدروس واحترام الناس والحزم عندما تكون هناك حاجة للحزم".

وكلف الملك عبد الله الثاني الاثنين الخصاونة (61 عاما) بتشكيل حكومة جديدة خلفا لمعروف البخيت معتمدا على سمعته الجيدة لتنفيذ الاصلاحات في البلاد.

كذلك عين الملك الاثنين اللواء فيصل الشوبكي مديرا عاما للمخابرات خلفا لمحمد الرقاد الذي شغل المنصب منذ عام 2008.

ودعا الملك الثلاثاء الشوبكي الى "دعم مسيرة الاصلاح" واحترام الحريات في المملكة التي تشهد احتجاجات مطالبة بالاصلاح ومكافحة الفساد منذ مطلع العام الحالي.