سامي قفطان على بساط ابوظبي السينمائي الأحمر



سامي قفطان على البساط الأحمر

أبوظبي – مر الفنان العراقي سامي قفطان على البساط الاحمر لمهرجان ابوظبي السينمائي الدولي في احتفاء يليق بتجربة فنية عراقية تمتد على اكثر من نصف قرن.

واشاد نقاد وفنانون بالتفاتة ادارة المهرجان لتكريم نجوم فنية من العراق، فقد كانت الفنانة شذى سالم المحتفى فيها في دورة العام الماضي، وفي هذه الدورة يحتفى بقفطان.

ويكاد قفطان اكثر الفنانين العراقيين الذي ترك بصمته في السينما منذ مشاركته في فيلم "يد القدر" عام 1963 – حتى آخر افلامه "زمان رجل القصب" 2003 الذي حاز على الجائزة الأولى في مهرجان الرباط السينمائي.

وشارك قفطان بادوار رئيسية في افلام "ذكريات" و"سلطانة" 1964، و"الجزاء" و"حوبة المظلوم" 1965، والظامئون" 1972، "الرأس" و"الزورق" 1977، "القناص" و"الاسوار" 1978، "النهر" و"التجربة" 1979، "المسألة الكبرى" 1984 وهو من اكبر الانتاجات السينمائية العراقية للمخرج محمد شكري جميل وبمشاركة الممثل البريطاني الراحل اوليفر ريد ونخبة من نجوم الفن العراقي منهم غازي التكريتي ويوسف العاني وجعفر السعدي وفاطمة الربيعي.

ثم فيلم "بابل حبيبتي" 1985 والذي شارك فيه الفنانون المصريون سماح أنور وأحمد عبد العزيز ويحيى الفخراني، واخرجه فيصل الياسري.

ولاتمر أدوار سامي قفطان في عشرات الاعمال التلفزيونية من دور ان تذكر تمثيلية "الصفعة" مع الفنان أكرم مطاوع والتي نال عليها جائزة أفضل ممثل في المهرجان العربي الأول للتلفزيون بتونس عام 1982.

ثم في مسلسلات "جرف الملح" و"الكبرياء يليق بالفرسان" و"ذئاب الليل" و"عالم الست وهيبة" و"الباشا".

كما ان اسهاماته المسرحية تضاف الى تجربته الفنية عبر عشرات الاعمال التي وقف فيها على الخشبة.

وعبر قفطان عن سعادته ان يكون في مهرجان ابوظبي السينمائي، معتبراً اياه منصة لصناعة سينمائية تقرب المستقبل في العالم العربي.

وقال في تصريح لـ"ميدل ايست اونلاين" "انه لايتأمل تجربته على مدار نصف قرن الا مع حزمة من التساؤلات، بعضها تشعره بالندم".