محاولة اغتيال الجبير على طاولة مجلس الأمن

بان يرفض الحديث عن مزيد من العقوبات على يران

برن - قال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون يوم الاثنين انه سلم الى مجلس الامن التابع للمنظمة الدولية مكاتبات بشأن اشتباه واشنطن في ضلوع طهران في مؤامرة مزعومة لقتل السفير السعودي في واشنطن.

وقال الامين العام "وصلتني مكاتبات من الولايات المتحدة وايران وكذلك من الحكومة السعودية".

وقالت الولايات المتحدة الثلاثاء الماضي انها كشفت عن مؤامرة لرجلين تربطهما صلة بقوات امن ايرانية لاغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة عادل الجبير من خلال زرع قنبلة في المطعم الذي يرتاده بواشنطن.

وقالت الولايات المتحدة ان أحد الرجلين اعتقل وأشارت مزاعم الى أنه دفع أموالا لمرشد يتعاون مع اجهزة الامن الأميركية قدم نفسه على انه قاتل مأجور في عصابة مكسيكية لتجارة المخدرات بينما تقول الولايات المتحدة ان الاخر يقيم في ايران.

ورفض بان التعقيب على ما اذا كان من المرجح أن تواجه ايران المزيد من العقوبات. ووعد الرئيس الأميركي باراك أوباما بالسعي الى "فرض أكثر العقوبات المحتملة صرامة" على ايران وقال انه لن يستبعد أي خيارات.

لكن قيادة ايران قالت ان هذا الزعم الهدف منه زيادة عزلة طهران.

وقال الزعيم الايراني الاعلى اية الله علي خامنئي السبت ان المؤامرة المزعومة اتهام غير معقول "لا معنى له".