تركيا تعاقب سوريا وتجري مناورات قرب حدودها

أقوالا لا أفعالا

انقرة - اعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء ان بلاده ستتخذ سريعا قرارا بفرض عقوبات على النظام السوري كما ذكرت وكالة انباء الاناضول، في وقت اعلنت فيه قيادة الجيش التركي عن مناورات تبدأ الاربعاء قرب الحدود مع سوريا.

وقال اردوغان خلال زيارة رسمية الى جنوب افريقيا "لا يسعنا ان نقف متفرجين حيال ما يحصل في سوريا. يقتلون ابرياء وعزلا. لا يمكننا ان نقول: لنترك الامور تسير على ما هي عليه".

واضاف اردوغان "سنعلن جدول عقوبات بعد زيارة الى هاتاي" جنوب تركيا. واوضح انه سيزور في نهاية هذا الاسبوع او الاسبوع المقبل هذه المدينة القريبة من الحدود السورية، حيث اقيمت مخيمات لالاف السوريين الذين هربوا من عمليات القمع.

وقال اردوغان "سبق ان اعلنا بعض الاجراءات التي لا يمكن الانتظار عليها".

وقد اعترضت تركيا الشهر الماضي سفينة شحن كانت تنقل اسلحة الى سوريا واعلنت انها ستفعل ذلك مع كل شحنات الاسلحة المرسلة الى سوريا.

واردوغان الذي كانت تربطه علاقة صداقة بالرئيس بشار الاسد، يدين صراحة اليوم نظام دمشق وقمع المتظاهرين الذي اسفر عن 2700 قتيل كما تقول الامم المتحدة.

وكثيرا ما تستقبل تركيا اجتماعات للمعارضين السوريين.

من جهة اخرى، اعلنت قيادة الجيش التركي الثلاثاء ان سلاح البر التركي سيبدأ الاربعاء مناورات في جنوب البلاد على مقربة من الحدود مع سوريا.

وقال الجيش التركي في بيان نشر على موقعه الرسمي على الانترنت "ان مناورة التعبئة يلديريم-2011 وهي من المناورات المقررة للعام 2011، ستجري في اسكندرونة في محافظة هاتاي بين الخامس والثالث عشر من تشرين الاول/اكتوبر".

واضاف البيان ان الجيش يسعى بهذه المناورات الى اختبار طاقاته في مجال التعبئة والاتصالات مع مؤسسات عامة في حالة حرب.

وسيشارك 730 عسكريا في هذه المناورات.

ويوجد حاليا نحو 7500 لاجئ سوري في جنوب تركيا بعد ان فروا من بلداتهم نتيجة قمع النظام السوري للحركة الاحتجاجية في هذا البلد.