أبطال افريقيا: الوداد المغربي في مواجهة صعبة مع أنييما النيجيري

من مباراة الوداد مع الأهلي المصري

نيقوسيا - تنتظر الوداد البيضاوي المغربي مواجهة صعبة امام ضيفه انييمبا النيجيري في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم غدا السبت، في حين يستهل الهلال السوداني قمتة العربية مع الترجي التونسي على ارضه في ام درمان بعد غد الاحد.

ولا شك بان المواجهة ستكون صعبة للاعبي الوداد امام انييمبا بطل 2003 و2004، خصوصا وان الوداد تأهل بصعوبة الى نصف النهائي بعد حلوله وصيفا للمجموعة الثانية في ربع النهائي برصيد 7 نقاط، اذ حقق فوزا واحدا فقط في 6 مباريات، فتقدم على الاهلي المصري بفارق الاهداف، في حين ضرب انييمبا بقوة وحجز بطاقته بسهولة بالغة من خلال فوزه في اربع مباريات وتعادله مرتين.

ويأمل فريق "القلعة الحمراء" تعزيز حظوظه في معانقة لقبه الثاني في هذه المسابقة بعد الأول سنة 1992 والذي تحقق على حساب فريق الهلال السوداني.

من جهته، تلقى انييمبا ضربة موجعة قبل مواجهته مع الوداد، وذلك بعد خسارته بطولة كأس الاتحاد النيجيري امام هارتلاند بهدف وحيد في لاغوس الاحد الماضي.

وفي المباراة الثانية، يسعى الترجي التونسي الى الاقتراب من اللقب الاغلى في القارة على مستوى الأندية بعدما خسر نهائي العام الماضي أمام مازيمبي الكونغولي، عندما يحل ضيفا على الهلال السوداني.

وخاض الفريق التونسي ثلاثة نهائيات أعوام 1999 و2000 و2010 لكنه خسرها جميعا، وسيكون مصرا هذه المرة على قلب حظوظه واحراز لقبه الثاني بعد 1994.

واحرز الترجي المركز الاول في المجموعة الثانية، مع فوزين واربع تعادلات، وهو الوحيد الذي لم يخسر الى جانب انييمبا في ربع النهائي، في حين حل الهلال وصيفا لانييمبا مع 8 نقاط في المجموعة الاولى.

وتخلف عن تشكيلة الترجي الى أم درمان، لاعب وسطه مجدي تراوي بداعي الاصابة والمدافع المالي ادريسا كوليبالي لأسباب تأديبية.

وعلق نبيل معلول مدرب الترجي على غياب تراوي: "صحيح أن غياب لاعب في حجم مجدي تراوي يؤثر على أداء الفريق، لكن البدائل ستكون متوفرة في الفريق، والترجي قادر على بذل كل جهوده لتجاوز غياب التراوي وكذلك المدافع المالي كوليبالي".

وقال معز بن شريفية حارس الترجي في مؤتمر صحافي: "سنسعى للمحافظة على شباكنا خالية من الاهداف مقابل التسجيل عندما نواجه الهلال السوداني لدعم فرصنا في التأهل للنهائي قبل لقاء العودة".

واضاف "نتوقع ان يندفع المنافس للهجوم في أول ربع ساعة من المباراة سعيا وراء تسجيل هدف مبكر لكن فريقنا جاهز بشكل جيد للمواجهة."

ورأى خالد القربي لاعب وسط الترجي ان السيطرة على وسط الملعب سيكون مفتاح النجاح في المباراة امام الهلال.

ويأمل الترجي تعويض اخفاقه في العام الماضي بعدما خسر 6-1 في مجموع مباراتي الدور النهائي امام مازيمبي الكونغولي.

اما الهلال، فيسعى الى تحقيق ما هو أفضل من عام 1992، حين خسر نادي أم درمان امام الوداد المغربي في النهائي.

ويحصل بطل المسابقة على جائزة قدرها 425ر1 مليون دولار أميركي، فيما يحصل الاتحاد الوطني للفريق الفائز على 75 ألف دولار. ويحصل وصيف البطل على 950 ألف دولار واتحاده الوطني على 50 ألف دولار.