هل يفعلها التلفزيون السوري؟!

بقلم: جواد البشيتي

سَمِّهِ ما شئت، إلاَّ "ثورة"؛ فإنَّ ما يحدث في سوريا منذ سبعة أشهر ضدَّ نظام حكم بشار الأسد، وعلى ما يزعم ويؤكِّد المتحدثون الرسميون وغير الرسميين باسمه، من سياسيين وإعلاميين، وأنصاره من عرب وعجم وبربر، ليس بـ "ثورة"؛ لأنْ لا شيء ممَّا يحدث يتوافق مع المفهوم "العلمي" للثورة (الشعبية)!

وعن اضطِّرار، يتنازلون (فكرياً وسياسياً وإعلامياً) بعض الشيء، فيتحدَّثون عن "انتفاضة"، أو "حركة احتجاجية (أو مطلبية)"، مظهرين إيماناً (يشبه إيمان العاجز بالمعجزات) بأنَّ تغيير الاسم، أو التسمية، يمكن ويجب أنْ يُغيِّر طبيعة الشيء، أو المسمَّى.

ويَسْتَكْمِلون "الرواية المحبوكة"، التي لا يفسد حبكتها سوى شيء واحد، هو الواقع بحقائقه الأكثر عناداً من عنادهم، فيتحدَّثون عن المتظاهرين، أو المحتجين، الأبرياء والسُّذَّج، وعن مطالبهم المحقَّة العادلة المشروعة، وعن المندَّسين في صفوفهم من "جماعات إرهابية مسلَّحة"، تسكب الزيت على النار، وتطلق النار على الشعب والجنود معاً، وترتكب الجرائم البشعة في حقِّ الطرفين معاً، لتنسبها، من ثمَّ، إلى نظام الحكم، لعلَّها تُفْلِح في "تشويه" صورته، والإساءة إلى سمعته!

عن أيِّ "ثورة (شعبية)" تتحدَّثون؟!

إنَّهم، أي الناهقون باسم نظام حكم بشار، يتساءلون في دهشة واستغراب واستنكار؛ فكل الشعب تقريباً يقف مع "قائده"؛ و"الدليل المفحم" على ذلك هو أنَّ غالبية السوريين (وفي العاصمة وحلب على وجه الخصوص) يلازمون بيوتهم، ولا ينزلون إلى الشارع؛ أمَّا "المحتَّجون" من الشعب فهم قلة قليلة، لا يزيد عددهم عن بضعة آلاف، أو عشرين ألف مواطن، في سوريا كلها؛ فـ "الثورة" إنَّما هي، على وجه العموم، "ثورة افتراضية"، مصطنعة، مزيَّفة، مضخَّمة، إعلامياً (أي في وسائل إعلام خارجية معادية لسوريا، أو جُبِلَت على العداء لها)!

إنِّي أقترح (أي أتحدَّى) أنْ يذهب التلفزيون السوري بنفسه إلى حيث تتظاهر تلك الفئة الضئيلة من السوريين، وأنْ يصوِّر مظاهراتهم، ويبثُّ، في نشراته الإخبارية، صُوَر هؤلاء القلَّة من المتظاهرين وهُم يهتفون ضدَّ نظام حكم بشار، وينادون بإسقاط وإعدام الرئيس.

ليُثْبِت التلفزيون السوري، بالصورة والصوت، أنَّ عدد المتظاهرين ضد نظام حكم بشار لا يزيد عن بضعة آلاف، فلا يكفي أنْ تذهب كاميراته إلى شوارع المدن "الهادئة" لتصوِّر لنا الحياة فيها وهي تسير سيراً طبيعياً عادياً.

إذا أراد التلفزيون السوري أنْ يقيم الدليل على أنَّ المتظاهرين ضدَّ نظام حكم بشار يُعَدُّون بالآلاف، فحسب، في كل سوريا، فَلْيَذهب إليهم، ويصوِّرهم، ويبث الصوَّر الحية في نشراته الإخبارية، ولو كان "الثمن" هو أنْ يظهر هؤلاء في الصوَّر وهم يهتفون ضدَّ نظام الحكم هذا؛ فلا سباحة بلا بلل!

إعلاميو نظام الحكم السوري يؤسِّسون خطابهم الإعلامي بما يوافِق المنطق الآتي: إذا كان كل قِطٍّ حيوان، فلا بدَّ لكل حيوان من أنْ يكون قِطَّاً.

إنَّهم يقولون: إذا كان كل مؤيِّد (من المواطنين) لنظام حكم بشار يلازم بيته الآن، ولا ينزل إلى الشارع للتظاهر ضده، فإنَّ كل مواطِن يلازم بيته هو بالضرورة مؤيِّد له!

وحتى يُحْسِنوا التعداد والإحصاء، أقول لهم إنَّ كل مؤيِّد (من المواطنين) لنظام حكم بشار يلازم بيته، في دمشق وحلب؛ لكن ليس كل من يلازم بيته يجب أنْ يكون مؤيِّداً له؛ وإنَّ الأجهزة الأمنية تَعْلَم ذلك عِلْم اليقين؛ لأنَّها هي وحدها السبب الذي ما زال يحول، حتى الآن، بين غالبية المواطنين وبين نزولهم إلى الشارع، وانضمامهم إلى الثورة.

نظام حكم بشار، ولسبب لا يمتُّ بصلة إلى المفهوم "العلمي" للثورة، لا يعترف بوجود "ثورة (شعبية)" ضدَّه؛ فـ "الحكم المطلق"، والذي يصلح نظام حكم بشار تعريفاً له، يُصوِّر نفسه دائماً على أنَّه خير نظام حكم أُخْرِج للناس، ويجب، من ثمَّ، أنْ يبقى إلى الأبد؛ ولن يعرف أبداً ثورة شعبية ضدَّه، وإنْ عَرَف شيئاً من "الإصلاح"، الذي فيه، وبه، يلبِّي مطالب شعبية "مشروعة"!

وثمَّة خاصية جوهرية أخرى لنظام الحكم هذا هي أنَّه من السوء بما يجعل الشعب يؤمن إيماناً راسخاً بأنَّ الأسوأ منه لن يأتي أبداً؛ فَلِمَ الخوف من العواقب والبدائل ما دام إبليس نفسه تَحْمَرُّ وجنتاه خجلاً مما يقترفه نظام حكم بشار من جرائم في حقِّ شعبه؟!

جواد البشيتي