ريد بول يبحث عن التميز في الفوز باللقب العالمي

فيتل يريد نقطة واحدة للتتويج

لندن - اكد فريق ريد بول-رينو انه يريد الظفر بلقب بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد باسلوب مميز متمثل بتحقيق الفوز بجائزة اليابان الكبرى التي تقام في التاسع من الشهر المقبل على حلبة سوزوكا، وذلك رغم حاجة سائقه الالماني سيباستيان فيتل الى نقطة واحدة فقط من اجل الاحتفاظ باللقب العالمي.

واصبح فيتل بحاجة الى انهاء السباق الياباني الذي يشكل المرحلة الخامسة عشرة من البطولة، في المركز العاشر لحسم اللقب قبل اربع مراحل على ختام الموسم وذلك بعد ان توج بطلا لسباق سنغافورة، رافعا رصيده الى 9 انتصارات من اصل 14 سباقا ما سمح له بالابتعاد في صدارة الترتيب العام بفارق 124 نقطة عن اقرب ملاحقيه هو سائق ماكلارين-مرسيدس البريطاني جنسون باتون.

ورغم ان الحصول على نقطة واحدة في السباق الياباني الذي احرز ريد بول-رينو مركزيه الاولين الموسم الماضي، يعتبر مهمة سهلة لفيتل فان مدير الفريق كريستيان هورنر لا يريد اعتماد لعبة النقاط بل انه عازم على الظفر اللقب العالمي بفوز اخر.

وقال هورنر في تصريح لموقع "اوتوسبورت" المتخصص في معرض رده على فرص فيتل بالحصول على نقطة واحدة فقط في السباقات الخمس الاخيرة: "احبذ التفكير بان علينا المحاولة بجهد كبير من اجل خسارتها (للنقطة). لم يبق هناك سوى اثنين (في الصراع على اللقب العالمي)، ومن الناحية النظرية نحن بحاجة لنقطة لكن الامور لن تحسم حتى فوزنا (باللقب)".

وواصل "سنذهب الى اليابان بنفس المقاربة التي اتينا بها الى سنغافورة وفي كل سباق خضناه هذا الموسم: ان نحاول تقديم افضل ما لدينا في اليابان وان نحرص على الحصول على هذه النقطة. لكننا سنذهب الى هناك ايضا من اجل الفوز بالسباق. سيكون من الرائع ان ننهي المهمة باسلوب مميز وان يحقق سيباستيان فوزه العاشر للموسم. كان موسما رائعا حتى الان قبل خمس مراحل على الختام".

وستكون حلبة سوزوكا مناسبة تماما لسيارة ريد بول "آر بي " واشار هورنر الى عدم وجود اي بوادر تشير الى ان فريقه سيتراخى او انه لن يسعى للفوز بالسباقات الخمسة المتبقية حتى وان حسم اللقب لمصلحته، مضيفا "سوزوكا حلبة ابدع عليها سيباستيان في الاعوام الاخيرة. انها من الحلبات التي قدمت عليها سيارتنا اداء جيدا، وسيكون من الرائع ان ننهي المهمة هناك".

واردف قائلا "لكن ما زال هناك خمسة سباقات وسنواصل اندفاعنا حتى نهاية البطولة وبكل طاقاتنا".‏