مقتل سبعة في اشتباكات بعد مباراة لكرة القدم في الصحراء المغربية


الحكم الذاتي الحل الامثل لمشكلة الصحراء

الرباط - قالت وكالة المغرب العربي للانباء الثلاثاء ان عدد القتلى الذين سقطوا خلال اشتباكات وقعت في مطلع الاسبوع خلال مبارة لكرة القدم في الصحراء المغربية وصل الى سبعة قتلى.

وقال مسؤولون مغاربة في باديء الأمر إن العنف الذي وقع عقب المباراة التي دارت يوم الأحد أسفر عن مقتل شخص ورفعوا عدد القتلى أمس إلى اثنين.

وكانت المباراة مقامة بين مولودية الداخلة من الصحراء الغربية وشباب المحمدية وهو فريق من مدينة تقع بالقرب من الدار البيضاء. وقال مصدر رسمي في الصحراء الغربية إن عنصرين من الأمن العمومي من بين القتلى السبعة.

وقال مسؤولون مغاربة إن الاشتباكات اندلعت عندما بدأ مشجعون كانوا يغادرون الملعب في إلقاء الحجارة على مشجعي الفريق المنافس.

وأضافوا أن أشخاصا سبق وأن صدرت ضدهم احكام قضائية انضموا بعد ذلك لهذه الاشتباكات وهاجموا المارة بعصي ومدي.

وسقط عدد من القتلى في نوفمبر/ تشرين الثاني في العام الماضي عندما أزالت قوات الأمن المغربية مخيما للاحتجاج في الصحراء الغربية حيث تجمع آلاف السكان للمطالبة بتحسين احوال المعيشة.

والصحراء الغربية منطقة يندر بها السكان ويقول المغرب إنها يجب أن تخضع لسيادته في حين أن جبهة البوليساريو تقول إن الصحراء الغربية دولة مستقلة.

وشنت جبهة البوليساريو في الصحراء الغربية حرب عصابات على القوات المغربية حتى توسطت الأمم المتحدة في اتفاق لوقف إطلاق النار عام 1991. ومنذ ذلك الحين لم تسفر عدة جولات من المحادثات عن اتفاق بشأن وضع الصحراء الغربية.