هلأ لوين: رقم قياسي على شباك التذاكر اللبناني

فيلم يتكلم لغة الجمهور

بيروت - سجل فيلم "هلأ لوين" للمخرجة اللبنانية نادين لبكي رقما قياسيا بين الأفلام اللبنانية على الاطلاق إذ شاهده خلال الأيام الأربعة الأولى لعرضه أكثر من 21 ألف مشاهد، بحسب ما أفادت الشركة الموزعة في لبنان.

وقال ماريو حداد رئيس مجلس ادارة شركة "امبير" موزعة الفيلم في لبنان والشرق الاوسط ونقيب الموزعين واصحاب دور السينما في لبنان "ان 21445 تذكرة بيعت لمشاهدة الفيلم في الايام الأربعة الأولى لعرضه في الصالات اللبنانية من 22 ايلول/سبتمبر الى 25 منه، محققا بذلك مداخيل بلغت 235 مليون ليرة لبنانية اي ما يعادل 157 الف دولار اميركي".

اضاف "هذا رقم قياسي يحققه فيلم لبناني"، معتبرا ان نجاح فيلم نادين لبكي يعود الى انها "تتكلم لغة الجمهورالذي يجد نفسه معنيا بالفيلم".

وتابع "انها المرة الاولى الذي يشهد فيها فيلم لبناني هذا الاقبال، اذ ان الناس يقفون في الطابور لحجز أماكنهم والحصول على بطاقات".

ولاحظ حداد أن "الجمهور اغرم بفيلم 'هلأ لوين' كما بفيلم لبكي السابق 'سكر بنات'. فما ان ينتهي الفيلم حتى يقف الناس مصفقين".

وأشار الى أن "نيل الفيلم جائزة في مهرجان 'كان' وجائزة في مهرجان 'تورنتو' بالإضافة إلى الحملة الاعلانية والتسويقية الناجحة التي ترافقه، تشكل أيضا عوامل ساهمت في هذا الاقبال عليه".

وأكد حداد ان عرض الفيلم في بيروت "سيستمر حت نهاية العام الجاري ما دام ثمة جمهور يقبل عليه"، علما أن فيلم لبكي الأول "سكر بنات" بقي يعرض في الصالات ثلاثة اشهر.

واظهرت احصاءات شباك التذاكر ان فيلم "ذي سميرفس" الثلاثي الابعاد استطاع ان يتخطى فيلم لبكي في الأيام الاربعة الاولى من عرضه اذ شاهده 25 الفا، في حين ان "هلأ لوين" تخطى في اول عطلة أسبوع عرض فيها افلاما اميركية عدة عرفت نجاحا جماهيريا كفيلم "هاري بوتر اند ذي ديثلي هالوز" و"ترانسفورمرز" و"فاست اند فيورياس".

وكان 18514 شخصا قد شاهدوا الفيلم اللبناني "غنوجة بيا" في الايام الاربعة الأولى لعرضه قبل أعوام، وهو بذلك يحتل المركز الثاني بعد "هلأ لوين" بين الأفلام اللبنانية على الاطلاق. اما فيلم لبكي الاول "سكر بنات" فقد شاهده 11397 شخصا في تموز/يوليو 2007.

ويعرض "هلأ لوين" حاليا في سوريا والاردن أيضا، وتتولى توزيعه شركة "امبير" بالتعاون مع شركة "سنترو" في الخليج وشمال افريقيا وجميع دول الشرق الاوسط، على ان يطلق في الخليج في 10 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

ويتناول"هلأ لوين" قصة مجموعة من النساء مسيحيات ومسلمات من قرية لبنانية واحدة يتجاور فيها المسجد مع الكنيسة، يحاولن بكل الوسائل منع تجدد الحرب في قريتهن. وتسعى الصديقات بطرق مبتكرة الى ابعاد الانقسامات الدينية عن القرية، لكي يدفن رجالها خلافاتهم الطائفية ولا يحملوا السلاح مجددا ضد بعضهم البعض.