محمد صبحي: على مبارك التعلم من وقفة صدام في المحكمة!

الانتقام من الثورة

القاهرة – عبر الفنان المسرحي المصري محمد صبحي عن ضيقه من مشهد نوم الرئيس السابق حسني مبارك على السرير أثناء محاكمته، قائلاً "أعتقد أن الرئيس السابق ليس بحالة مرضية تجعله نائماً على السرير، وكنت أتمنى أن يدخل واقفاً على قدميه".

وقارن بين مشهد محاكمة مبارك والمشهد الذي ظهر فيه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين واقفاً يدافع عن نفسه بغض النظر عن كونه ظالماً أو مظلوماً.

وقال الفنان المسرحي البارز "إن المصريين الذين يحتجون على سوء الأوضاع بالبلاد الآن وينظمون وقفات احتجاجية بشكل مستمر ينتقمون من الثورة التي اندلعت في 25 يناير".

وتساءل الفنان محمد صبحي، بمقابلة مع برنامج "مصر الجديدة" على فضائية "الحياة" المصرية، أين كان هؤلاء المحتجون والمضربون إبان عصر النظام السابق؟ فالثورة قامت لكي نصلح مصر لا أن نعطلها، معتبراً "أنه بالوضع الحالي فإن رئيس الدولة المقبل الذي لم يظهر بعد سيكون (مهزلة)".

وقال "إن مصر تُغتصب، وإنني متحير ولا أدري هل الناس تحتاج إلى الحرية والديمقراطية لبناء مجتمع صحي أم تريد المال أولاً؟"، داعياً الشعب المصري إلى العمل بفاعلية حتى تأخذ كل الناس حقوقها.

وانتقد صبحي أداء الحكومة المصرية الحالية برئاسة الدكتور عصام شرف، معتبراً أنها مخطئة وغير واضحة وتعمل بأيدي مرتعشة مثل النظام السابق في أيامه الأخيرة، مؤكداً أنه كان على الحكومة أن تضع تصوّر للأزمات التى تواجهها فى إطار زمني محدَّد.

وشَّد الفنان محمد صبحي على ضرورة حل مشكلتي التعليم وانتشار العشوائيات، موضحاً أن حل مشكلة التعليم يبدأ بإصلاح أحوال المُعلم، فيما تستغرق حل مشكلة العشوائيات ستستغرق حوالي 15 عاماً وبتكلفة تقترب من 300 مليار جنيه (حوالي 50 مليار دولار) بالنظر إلى وجود 121 منطقة عشوائية في مصر.

وأوضح أن الثمانية عشرة يوما الأولى فى الثورة المصرية أخرجنا فيها كل الأشياء الجميلة بداخلنا، وبعدها اختلفنا حول تقسيم الكعكة، وبدونا على مشارف إسقاط الدولة.