نخبة من الكتاب والشعراء والفنانين يشاركون في معرض 'العين تقرأ' للكتاب

فعاليات متواصلة

أبوظبي ـ مع موسم العودة إلى المدارس، يعود معرض "العين تقرأ" للكتاب لإقامة فعالياته في العين، مدينة الواحات، حيث تقوم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عبر شركة "كتاب" مُجددا بتنظيم المعرض وتقديم نخبة من الكتاب والمؤلفين والشعراء والفنانين وعدد من الفعاليات الثقافية الإماراتية لجميع عشاق القراءة اعتبارا من الثاني وحتى الثامن من أكتوبر/تشرين الأول 2011، وذلك في أروقة التوسعة الجديدة لمركز العين للتسوق (العين مول).

وسوف تكون هذه الفعاليات المتواصلة على مدى أسبوع كامل منصة مفتوحة أمام جميع الزوار على اختلاف أعمارهم لاستكشاف المزيد حول الثقافة والتراث الإماراتي، ومحاورة الكتّاب والشعراء المحليين والعثور على الكتب التي يرغبون بقراءتها سواء بالعربية أو بالإنكليزية.

وبالإضافة إلى العدد الكبير من الكتب، سوف يشهد المعرض أيضا قراءات لقصص تركز على الثقافة والتراث في الإمارات وقراءات أخرى لكتاب حول أعمال قاموا يتأليفها، فضلا عن فرصة فريدة من نوعها لمعرفة الكثير حول "كيفية تحويل الكتب إلى سيناريوهات درامية"، وهي جلسة يديرها الممثل والمخرج الإماراتي المعروف نواف الجناحي.

كما سوف يتضمن "العين تقرأ" عرضا لمجموعة من الرسومات التشكيلية والصور الفوتوغرافية ولوحات الخط العربي التي أنجزها فنانون إماراتيون.

سيجمع المعرض في نسخة 2011 أيضا 30 ناشرا وموزعا محليا تحت سقف واحد كي يعرضوا منتجاتهم أمام ممثلي قطاع النشر، ويتيحوا لجمهور القراء الفرصة ليتصفحوا المواد المعروضة.

وفي هذا الصدد، قال جمعة القبيسي نائب المدير العام لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث لشؤون دار الكتب الوطنية ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب "إنه لمن دواعي السرور أن يكون لدى هذا الجيل الرغبة والشغف حيال الكتب وكل النشاطات المرتبطة بها. ويُسعدنا أن نعود إلى العين ونجعل القراءة والكتب أكثر قربا من أهالي هذه المدينة. لقد شهدت نسخة 2010 زيادة في عدد الزوار وعشاق القراءة الذين يعودون من جديد إلى المعرض. وسوف يكون الموقع الجديد لهذه التظاهرة أقرب إلى وسط المدينة مما يسهّل على الزوار الحضور والاستمتاع بالفعاليات المقامة. يُعتبر المعرض حدثا محليا فريدا من نوعه، وقد غمرتنا ردود الفعل الإيجابية المتلقاة سواء من قطاع النشر أو مجتمع العين الذي يعكس ما لديه من شغف تجاه الكتب. ومع إضافة حلقات ونقاشات جديدة وحضور ضيوف جدد، لا شك بأن هذه التظاهرة سوف تتيح للجمهور في أبوظبي والمنطقة الشرقية فرصة حقيقية لقراءة الكتب والاطلاع على الثقافة الإماراتية الغنية".

وبهدف تطوير العادات الصحية في القراءة والتشجيع عليها، أضيفت إلى برنامج معرض "العين تقرأ" للكتاب فعاليتان جديدتان: "الميكروفون المفتوح" والإلقاء الشعري من قبل شعراء محليين.

تشمل النخبة المميزة للمتحدثين والضيوف المشاركين في نسخة 2011 من معرض "العين تقرأ" للكتاب كل من:

1. الممثل والمخرج الإماراتي المعروف نواف الجناحي.

2. مشاهير كتاب القصة علي التميمي ود. نجوى الحوسني ومريم خلفان.

3. مقدم برامج الأطفال المعروف سعيد المعمري.

4. صاحب شخصية حمدون الكرتونية عبدالله الشرهان.

5. الخطاط المميز خالد الجلاف.

6. شعراء بارزون، مثل ميثاء الهاملي وإيناس عباسي وزينب عامر.

سوف تسلط الفعاليات الثقافية المزيد من الضوء على الثقافة والتراث الإماراتي عبر سرد القصص والمسابقات وصناعة المشغولات اليدوية التقليدية. وسيتضمن برنامج المعرض حلقات نقاشية وحوارات تفاعلية وإلقاءات شعرية، بالإضافة إلى توقيع عدد من الكتب. كما أن عرض "كتاب جامع الشيخ زايد الكبير" سوف يركز على العناصر الثقافية لهذا الصرح المشهور على مستوى العالم، والذي يزوره الآلاف يوميا في أبوظبي من الإمارات والخارج.

أما "ركن الإبداع" الموجه للناشئة من الزوار فهو عبارة عن نافذة تفاعلية مصممة للنهوض بمفهوم القراءة والترويج لها بين الأطفال عبر تشكيلة متنوعة من الفعاليات.

سيشهد المعرض أيضا عودة برنامج "تبادل الكتب" الذي يحظى بشعبية كبيرة وظل جزءا من نشاطات "كتاب". وفكرة هذا البرنامج بسيطة لكنها فعالة في آن معا: أحضر معك كتابا وبادله بآخر. ومن خلال "تبادل الكتب"، نأمل بتوسيع آفاق القراءة لدى الناس.

سيفتح المعرض أبوابه لعامة الجمهور اعتبارا من التاسعة صباحا وحتى الثانية مساء ثم من الخامسة مساء إلى العاشرة مساء من الأحد إلى السبت، ومن الخامسة مساء إلى العاشرة مساء الجمعة. ويقدم فعالياته من الثاني إلى الثامن من أكتوبر/تشرين الأول، وسوف يكون الدخول إلى المعرض مجانيا. ويدعم المعرض كل من شركة أبوظبي للإعلام، إلى جانب "العين مول" اللذين تعاونا مع هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في النسخة الثالثة من معرض "العين تقرأ" للكتاب.