نجاد يصطاد في ماء السودان العكر

هنالك أشياء لا تشترى بالمال، ويمكن شراؤها ببطاقة الائتمان

الخرطوم ـ يصل الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الاحد الى الخرطوم في زيارة قصيرة تهدف الى تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين طهران والسودان.

وقال جواد تركباي السفير الايراني في الخرطوم للاذاعة السودانية ان "الزيارة ستعزز العلاقات الممتازة بين البلدين وخصوصاً التعاون في مجالي الاقتصاد والتنمية".

ويرافق احمدي نجاد وفد وزاري وخصوصاً وزيري الطاقة والتعليم العالي اضافة الى مستشارين اقتصاديين.

وقالت وكالة الانباء السودانية الرسمية ان الوفد الايراني سيبدأ مشاوراته مع المسؤولين السودانيين الاثنين على ان تتناول "العلاقات الثنائية والمصالح المشتركة للبلدين وسبل تطويرها".

وتاتي زيارة احمدي نجاد بعد ثلاثة اشهر من مشاركة الرئيس السوداني عمر البشير في قمة حول الإرهاب في طهران، حضرها ايضاً رؤساء افغانستان وباكستان والعراق وطاجيكستان.

وبعد اعلان استقلال جنوب السودان في التاسع من تموز/يوليو، تسعى الخرطوم الى تأمين دعم مالي لمواجهة التضخم المتصاعد وخسارة قسم كبير من عائداتها النفطية بسبب وجود احتياطات النفط الخام في الجنوب.

ويقول مراقبون إن نجاد يحاول انتهاز فرصة الضعف السوداني ليرمي بعض أوراقه التي قد تتيح له اقتحام الساحة في وسط افريقيا وشرقها.

ووعدت ايران بتقديم مئتي مليون دولار لتمويل مشاريع مختلفة في شرق السودان، وذلك خلال مؤتمر للمانحين نظمته الكويت في نهاية 2010.