أردوغان 'يفتي' بعدم التعارض بين الإسلام والديمقراطية

أردوغان يروج لـ'العلمانية' على الطريقة التركية..

تونس - اعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الخميس ان لا تعارض بين الاسلام والديموقراطية، خلال زيارة الى تونس التي انطلق منها "الربيع العربي" وتستعد لانتخاب مجلس تأسيسي في 23 تشرين الاول/اكتوبر.

وقال اردوغان في ختام لقاء مع نظيره التونسي الباجي قائد السبسي ان "الاسلام والديموقراطية لا يتعارضان. والمسلم قادر على قيادة الدولة بنجاح كبير".

واضاف اردوغان الذي طرح نموذج بلاده مثالا ان "نجاح العملية الانتخابية في تونس سيؤكد للعالم ان الديموقراطية والاسلام يمكن ان يسيرا معا".

واوضح ان "99% من شعب تركيا من المسلمين لكنها دولة ديموقراطية علمانية حيث تحظى جميع الاديان بالمكانة نفسها. فالمسلم والمسيحي واليهودي متساوون في دولة علمانية".

واكد اردوغان ايضا "نؤمن بذلك ونتعامل معه".

ويرى البعض في خطاب أردوغان "حملة دعائية مجانية" لحزب النهضة وزعيمه راشد الغنوشي الذي تربطه علاقات جيدة برئيس الوزراء التركي.

ويثير نفوذ حزب النهضة مخاوف كثيرة في الاوساط العلمانية والمثقفين التونسيين.

وستنتخب تونس في 23 تشرين الاول/اكتوبر مجلسا تأسيسيا لصياغة دستور جديد بعد تسعة اشهر على سقوط نظام بن علي.

ووصل اردوغان الذي يقوم بجولة في بلدان "الربيع العربي" الاربعاء الى تونس، بعد محطة اولى في مصر. وسيتوجه لاحقا الى ليبيا.