كأس الرابطة: الشباب يستهل حملة الدفاع عن لقبه امام بني ياس

الشباب يسعى لبداية قوية

دبي - يستهل الشباب حملة الدفاع عن لقبه بطلا لمسابقة كأس الرابطة لكرة القدم في الامارات بمواجهة صعبة عندما يستضيف بني ياس الخميس في الجولة الاولى من منافسات النسخة الرابعة.

ويلعب الخميس ايضا الجزيرة مع الوصل وعجمان مع الاهلي، والجمعة العين مع الوحدة، الشارقة مع النصر والامارات مع دبي.

وتقام كأس الرابطة بدون لاعبي المنتخب الاولمبي الذي يستعد لمنافسات المجموعة الثانية من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى اولمبياد لندن 2012، كما ان بعض مراحلها ستشهد غياب الدوليين المنضمين الى المنتخب الاول المشارك في تصفيات مونديال 2014 في البرازيل.

وزعت الفرق المشاركة في كأس الرابطة التي تختتم في 19 ايار/مايو المقبل على مجموعتين، فتضم الاولى الجزيرة والوصل والعين والوحدة والامارات ودبي، والثانية الشباب وبني ياس والشارقة والنصر وعجمان والاهلي.

وتقام المنافسات في الدور الاول بنظام الدوري من مرحلتين، على ان يتأهل اول وثاني كل مجموعة الى نصف النهائي.

تكتسب كأس الرابطة أهمية كبيرة للفرق المشاركة كونها تشكل أفضل تحضير لبطولة الدوري الذي سيتأخر انطلاقه حتى 15 تشرين الاول/اكتوبر المقبل.

كما ان البطولة ستكون منتظرة من قبل المراقبين والجماهير بعد التعاقدات التي قامت بها الاندية مع اسماء كبيرة، وان كانت الانظار ستتجه اكثر نحو الاسطورة الارجنتينية دييغو مارادونا الذي سيقود الوصل في اول مهمة تدريبية له بعد اقالته من الاشراف على منتخب بلاده اثر الخروج من ربع نهائي مونديال 2010في جنوب افريقيا بخسارة ثقيلة امام المانيا صفر-4.

ويسعى الشباب الذي توج باللقب الموسم الماضي بفوزه في المباراة النهائية على العين 3-2 الى بداية قوية، لا سيما ان استعداداته كانت مثالية وتوجها بفوزه بلقب دورة الرياض الدولية على حساب الهلال السعودي بعدما تخطاه 2-1 في الجولة الاخيرة.

حافظ الشباب على اجانبه في الموسم الماضي وهم البرازيليان جوليو سيزار وجوسيل داسيلفا والتشيلي كارلوس فيلانويفا، وانضم اليهم الاوزبكي عزيز بك حيدروف كلاعب اسيوي.

وضم الشباب ايضا محمد عثمان وسامي عنبر من الوحدة ودبي على التوالي، واستعاد حارسه اسماعيل ربيع بعد موسم قضاه في العين.

من جهته، فرض بني ياس نفسه بقوة في الموسم الماضي الذي انهاه في المركز الثاني في الدوري وكان منافسا على اللقب حتى المراحل الاخيرة.

وتتجه الانظار الى ما سيقدمه الفرنسي ديفيد تريزيغيه الذي ضمه بني ياس لمدة موسم واحد مقابل 1.7 مليون يورو ليلعب الى جانب السنغالي اندريه سانغور هداف الدوري في الموسم الماضي والعماني فوزي بشير.

وكان بني ياس نشيطا في سوق الانتقالات المحلية بعدما ضم علي محمود (الوصل) وعدنان حسين (الامارات) ونواف مبارك (الشارقة) ويوسف الحمادي (الاتحاد كلباء).

وسيكون مارادونا تحت المجهر عندما يحل فريقه ضيفا على الجزيرة بطل الثنائية في الموسم الماضي.

يأمل مارادونا بتحقيق الوصل نتيجة ايجابية امام الجزيرة بعدما تلقى فريقه انتقادات حادة من قبل جمهوره عقب الخسارة في مباراة ودية امام دبا الفجيرة (درجة ثانية) 1-2.

وقلل مارادونا "من تأثير الخسارة" امام دبا الفجيرة، واعتبر انها "تبقى تجربة ودية، لكن علينا العمل لتحسين مستوانا الدفاعي في حال اردنا المضي قدما الى الامام".

وابقى الوصل على المدافع الدولي العماني محمد الشيبة للعام الثالث على التوالي، وضم التشيلي ادسون بوتش والارجنتيني ماريانو دوندا والاوروغوياني مانويل اوليفيرا، وعزز صفوفه بالمحليين فهد مسعود (الوحدة) وحمد الحوسني (الظفرة) وعلي ربيع (الامارات) ومبارك حسن (الفجيرة) وحسن ابراهيم (الاهلي) واحمد محمود (الشباب).

وسيحاول الجزيرة في المقابل مصالحة جمهوره بعد خسارته الاخيرة في الكأس السوبر امام الوحدة بركلات الترجيح 6-7.

يقود الجزيرة البلجيكي فرانكي فركاوترن الذي يحمل عبئا ثقيلا من سلفه البرازيلي ابل براغا الذي رحل لتدريب فلومينيزي بعدما قاد الفريق الاماراتي الى تحقيق ثنائية تاريخية غير مسبوقة.

وأبقى الجزيرة على البرازيليين ريكاردو اوليفيرا وجادير باري والارجنتيني ماتياس دالغادو، وضم في المقابل الاسترالي لوكاس نيل كلاعب اسيوي وعبد الرحيم جمعة (الوحدة) وعلي راشد (الجزيرة).

وسيكون "دربي" العين والوحدة في الواجهة نظرا للمنافسة التقليدية بين الفريقين ولما تضمه صفوفهما من لاعبين مميزين.

كان العين احد اكثر الفرق نشاطا في سوق الانتقالات حتى لا يكرر خطأ الموسم الماضي عندما احتل المركز العاشر وكان مهددا فعليا بالهبوط الى الدرجة الثانية.

تعاقد العين مع الغاني اسامواه جيان القادم من سندرلاند الانكليزي والسعودي ياسر القحطاني والروماني ميريل رادوي والارجنتيني اغانسيو سكوكو، اضافة الى خمسة لاعبين محليين هم هلال سعيد (الجزيرة) ومحمد سالم (الظفرة) ومحمد ناصر (الشباب) ومحمد مال الله (الاتحاد كلباء) ومحمود الماس (الشارقة).

اما الوحدة فيعتمد على مجموعة كبيرة من اللاعبين الشباب اثبتت حضورها القوي في الكأس السوبر مثل عيسى سانتو ووليد صالح وعامر عمر وخالد جلال، الذين سيكونون مع الدوليين اسماعيل مطر ومحمد الشحي والبرازيليين مارسيو ماغراو وهوغو هنريكي وفابيو بيانو نقطة الثقل في الفريق.

وعززت الفرق الاخرى صفوفها ايضا، حيث سيكون الاهلي الساعي الى استعادة مكانته بين الكبار تحت المجهر بعدما ضم البرازيليين ادينالدو غرافيتي وجاكسون غاغا والدولييين التشيلي لويس خيمنيز واللبناني يوسف محمد.

وضم النصر ثالث الموسم الماضي والذي سيشارك في النسخة المقبلة لدوري ابطال اسيا للمرة الاولى في تاريخه الاسترالي مارك بريشيانو ليلعب الى جانب الاكوادوري كارلوس تينوريو والبرازيلي ليما داسيلفا والغيني اسماعيل بانغورا.

وبالنسبة لدبي الذي نجح العام الماضي في البقاء فضم البحريني فوزي عايش والغيني سيمون فيندونو والمغربي نبيل الداوودي، وعزز الشارقة الذي يقوده حاليا مدرب مؤقت هو الاماراتي عبد العزيز العنبري بعد اعتذار البرتغالي كارلوس ازينيا عن تكملة مهامه صفوفه بالبرازيليين ايدير لوسيانو وفاندرسون فاندينيو والايراني ايمان موب علي.

ويأمل كل من الامارات وعجمان ان تكون عودته الى مصاف الدرجة الاولى مميزة بعد تعاقداتهما المميزة ايضا، حيث ضم الاول الايراني بيجمان نوري والمغربيين محسن متولي وجواد وادوش والغيني الحسن كيتا، والثاني الجزائري كريم كركار والسنغالي ابراهميا توريه والعاجي تيا اوليفيه.‏