طالبان تنقل معركتها الى شوارع كابول


معركة شوارع

كابول - ذكر مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية ومصادر عسكرية غربية ان حركة طالبان هاجمت الثلاثاء مقر قيادة القوة الدولية للحلف الاطلسي في افغانستان (ايساف) في وسط كابول، حيث سمعت اصداء انفجارات واطلاق صواريخ واسلحة اوتوماتيكية.

وقال مراسل صحفي ان الانفجارات وقعت على ما يبدو في عدة مواقع من العاصمة الافغانية، ما يشير الى ان المهاجمين يستهدفون عدة اماكن.

واكدت الشرطة وقوع الانفجارات واطلاق النار، لكنها لم تحدد مصدرها. ولم تتوافر على الفور اي حصيلة.

وقال مصدر عسكري غربي عبر الهاتف طالبا عدم الكشف عن هويته ان "مقر قيادة قوة ايساف يتعرض لهجوم حاليا".

واعلن متحدث باسم ايساف "ثمة هجوم جار في وسط كابول"، لكنه لم يشأ التأكيد بانه يستهدف مقر قيادة القوة.

وذكر احد الشهود ان مهاجمين تمركزوا في مبنى كبير قيد الانشاء قريب من قاعدة عسكرية افغانية.

وتحدث شاهد آخر عن اطلاق نار في الحي الذي يضم عددا من السفارات الغربية.

وكتب ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان في رسالة نصية بعث بها الى وكالة الصحافة الفرنسية بعيد الانفجارات الاولى، "نشن هجوما انتحاريا كثيفا على مكاتب اجهزة الاستخبارات الاجنبية والافغانية".

وكثف المتمردون الاسلاميون الذين يقاتلون منذ عشر سنوات نظام كابول المدعوم من 130 الف جندي من القوات الدولية، معظمهم من الاميركيين، عملياتهم في السنوات الاخيرة، ووسعوا نطاق هجماتهم الانتحارية حتى وسط العاصمة الخاضعة لتدابير امنية مشددة.