ليبيا: الثوار يحاصرون القذافي ويتقدمون إلى 'بني وليد'‏

في انتظار الهجوم...

قرب بني وليد (ليبيا) - قتل شخص من القوات الموالية لمعمر القذافي ليل الاربعاء الخميس في اشتباكات مع الثوار الليبيين قرب بني وليد، احد آخر معاقل القذافي، بحسب ما افاد قائد لمقاتلي السلطات الانتقالية الجديدة في ليبيا.

وقال عبدالله بو عصارة ان "مسلحا مواليا للقذافي قتل خلال مناوشات مع الثوار جرت بعيد منتصف الليل في منطقة رقبة دينار على بعد حوالي 17 كلم من بني وليد، بعدما هاجم مع سبعة آخرين نقطة استطلاع للثوار الذين اصيب واحد منهم".

واضاف ان "جثة القتيل موجودة في مستشفى قريب وقد طلبنا من اسرته الحضور لاستلام الجثة".

واكد المتحدث باسم الثوار في المنطقة ابو سيف غنيمة الحادث ومقتل موال للقذافي، قائلا ان "الدماء التي تسيل سببها عناد القذافي".

وبدت الامور هادئة اليوم في آخر نقطة تفتيش للثوار على بعد حوالى 40 كلم من بني وليد، بعد توقف مفاوضات جرت على مدى الايام الماضية للبحث في استسلام المدينة، انما من دون ان تثمر عن شيء.

وقال بو عصارة "المفاوضات متوقفة، وننتظر اوامر التحرك من عدمه".

وامهل الموالون للقذافي حتى يوم السبت للاستسلام دون قتال.

الا ان قوات القذافي قصفت مواقع للثوار على بعد اقل من عشرين كلم من بني وليد.

وشاهد مراسل فرانس برس من منطقة مصنع العلفة المتاخمة للمدينة اعمدة الدخان تتصاعد من مناطق غير مأهولة تقع على بعد حوالى خمسة كيلومترات من الموقع الذي تتمركز فيه مجموعة من الثوار، ترافقها مجموعة من الصحافيين، وهي النقطة الاقرب من بني وليد التي يصل اليها هؤلاء.

ويهتف الثوار الموجودون في المكان "الله اكبر" و"لا اله الا الله" كلما كان يسمع دوي القصف.

وكان بالامكان سماع اصوات محركات طائرات في السماء، ولم يتضح ما اذا كانت تابعة لحلف شمال الاطلسي.

وقال المسؤول عن التفاوض بين الثوار وبني وليد عبدالله كنشيل ان "المحادثات متوقفة، لكن اهالي بني وليد يريدوننا ان ندخل اليها وهم اكثر حماسة منا".

واضاف "نحن ملتزمون بمهلة السبت، لكن حصل اي مكروه سندخل سريعا، ومن المحتمل ان تتمدد المهلة الا ان اهالي بني وليد لن يفرحوا بذلك".

واكد ان "الصواريخ التي اطلقت اليوم على مواقع قريبة هي من نوع غراد ويملكها موالون للقذافي".

وقال ان "نجلين للقذافي وموسى ابراهيم (المتحدث الحكومي السابق) يحتمل انهم في المدينة، وقد رصدناهم هناك قبل يومين، وموسى ابراهيم يتنقل بين ثلاث منازل".

من جهته قال رئيس لجنة الدعم والامداد للثوار عبدالله الحكيم ان "بني وليد تمثل موقعا استراتيجيا في المنطقة الغربية ومفتاح سبها وسرت والمنطقة الجنوبية عموما".