فاتورة الأردن النفطية تحقق رقماً قياسياً في الارتفاع

الاقتصاد الأردني في تدهور مستمر رغم وعود الإصلاح

عمَّان ـ توقع وزير الطاقة والثروة المعدنية الاردني خالد طوقان ان تصل كلفة النفط المستورد للمملكة هذا العام الى 4.5 مليار دولار، فيما اشارت ارقام احصائية الاربعاء الى ارتفاع فاتورة الطاقة حتى حزيران/يونيو 73%.

ونقلت صحف اردنية عن طوقان قوله امام عدد من النواب ان "الفاتورة النفطية من المتوقع ان تصل الى 4.5 مليار دولار هذا العام".

واضاف ان مشروع الطاقة النووية في الاردن، الذي يستورد 96% من احتياجاته من الطاقة بكلفة تتجاوز 20% من الناتج القومي الاجمالي، "يشكل خياراً استراتيجياً للاردن في مجال ايجاد المصادر البديلة للطاقة".

واظهرت ارقام نشرتها دائرة الاحصاءات العامة ارتفاع فاتورة المملكة من البترول الخام والمشتقات النفطية بنسبة 73% خلال الاشهر الستة الاولى من هذا العام مقارنة مع نفس الفترة من عام 2010.

وعزت ذلك الى "ارتفاع اسعار البترول في السوق العالمية من ناحية وتزايد اعتماد توليد الكهرباء على الديزل والوقود الثقيل" نتيجة انقطاع امدادات الغاز المصري للمملكة التي كانت تعتمد عليه في توليد 80% من طاقتها الكهربائية.

وفي 12 تموز/يوليو الماضي طال انفجار هو الرابع منذ شباط/فبراير انبوباً يزود الاردن واسرائيل بالغاز المصري.

واوضحت الاحصاءات ان "قيمة مستوردات المملكة من البترول والمشتقات النفطية والكهرباء بلغت 1.792 مليار دينار (نحو 2.5 مليار دولار) حتى نهاية حزيران/يونيو الماضي مقابل 1 مليار دينار (1.4 مليار دولار)".

كما بلغت "قيمة مستوردات النفط الخام نحو 976 مليون دينار (نحو 1.3 مليار دولار) مقابل 620 مليون دينار (قرابة 870 مليون دولار)" لذات الفترة.

واشارت الى ان "مستوردات الديزل (السولار) سجلت اعلى نسبة ارتفاع 142% ووصلت الى 308 ملايين دينار (434 مليون دولار) مقابل 127 مليون دينار (179 مليون دولار)، والفيول اويل المازوت 115% وبلغت 115 مليون دينار (162 مليون دولار) مقابل قيمة مستوردات صفرية لفترة المقارنة ذاتها".