عبدالجليل: انتهت حقبة القذافي وبدأت حقبة الإسلام

ديمقراطية إسلاميةَ!

بنغازي (ليبيا) - اعلن مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي الاثنين ان حقبة الزعيم معمر القذافي قد انتهت مؤكدا على السعي الى بناء دولة ديموقراطية في اطار اسلامي معتدل، الا انه حذر من ان المرحلة القادمة لن تكون مفروشة بالورود.

وصرح عبد الجليل في مؤتمر صحافي في بنغازي "الان اقول وبكل شفافية ان حقبة القذافي بكل مساوئها قد انتهت. وعلى الشعب الليبي ان يعلم ان المرحلة القادمة لن تكون مفروشة بالورود، فامامنا الكثير من التحديات وعلينا الكثير من المسؤوليات، ابتداء من معالجة الجروح ووضع ايدينا في ايدي بعض" .

واضاف ان "لحظة النصر الحقيقية حين يتم القبض على معمر القذافي".

واكد "اننا على ابواب مرحلة جديدة نسعى خلالها لبناء دولة على الاسس والمبادئ التي التزمنا بها، وهي الحرية والعدل والمساوة والديموقراطية في اطار اسلامي معتدل".

واكد ان تلك الدولة "يتساوى فيها كل المواطنين وقادرة على استيعاب كل الفئات من شرق ليبيا الى غربها ومن شمالها الى جنوبها الى وسطها، كلنا ليبيون وكلنا لنا الحق بالعيش في كرامة في هذا الوطن".

ودعا عبد الجليل الاثنين الثوار الليبيين الذين سيطروا على طرابلس الى ضبط النفس وعدم التعرض لارواح واموال وممتلكات اللييين وغيرهم في العاصمة الليبية.

وقال عبد الجليل "ادعو الليبيين الى ضبط النفس وعدم التعرض لارواح واموال وممتلكات الليبيين وغيرهم".

وشدد عبد الجليل على اهمية "الصفح والعفو والتسامح وعلى بناء دولة القانون التي ستوفر محاكمة عادلة لكل من تضرر ولكل من اتهم في احداث هذا الضرر".

وقال "اهيب بثوارنا في طبرق ودرنة (..) وفي طرابلس والزاوية، عدم استيفاء الحق بالذات، وترك هذه الامور للقضاء العادل الذي سيعاقب كل من ارتكب فعلا تضررت منها فئة معينة من هذا المجتمع".